قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: توج فريق اتحاد الشجاعية بطلاً لبطولة كأس شهداء فلسطين التنشيطية لكرة القدم ، بعد فوزه المستحق على نظيره شباب رفح بثلاثة أهداف مقابل هدفين ، في نهائي البطولة الذي جمعهما أمس على استاد فلسطين بغزة . سجل أهداف الشجاعية محمد السويركي في الدقيقة (11) ، و حسين إسليم في الدقيقتين ( 16 ، 79 ) ، بينما سجل هدفي رفح أحمد عبد الهادي (6 ) ، و رأفت خليفة ( 90 ) .

و نجح اتحاد الشجاعية في كسر احتكار شباب رفح لكافة البطولات الكروية الفلسطينية خلال السنوات الأخيرة ، مستفيداً من توليفة الفريق المتكامل الذي يضمه الشجاعية من عناصر الشباب و الخبرة . جاءت المباراة قوية ومثيرة خصوصا من جانب الشجاعية، الذي بسط سيطرته على معظم فترات المباراة، في الوقت إلي ظهر فيه الشباب الرفحي على غير عادته ، على الرغم من تقدمه في الشوط الأول بهدف مبكر في الدقيقة السادسة عن طريق لاعبه أحمد عبد الهادي الذي استغل خطأ دفاعي قاتل من دفاع الشجاعية ، و لم تمضي خمسة دقائق حتى سجل محمد السويركي هدف التعادل من تسديدة رائعة من خارج المنطقة .

بعد التعادل رفع الشجاعية من وتيرة هجماته و ضغط بكثافة على مرمى الرفحيين لينجح حسين إسليم في تقدم فريقه بهدف ثان في الدقيقة (16 ) حين أرسل كرة ساقطة في مرمى الشباب ، معلناً عن تقدم فريقه بهدفين ، لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة . و في الشوط الثاني ، حاول شباب رفح تسجيل التعادل عبر هجمات منسقة قادها لاعبوها ، غير أن الشجاعية رد بقوة و نجح في تعزيز تقدمه بهدف ثالث عن طريق حسين إسليم الذي سجل الهدف الثالث لفريقه و الثاني له في المباراة ، و في الوقت الضائع أحرز رأفت خليفة الهدف الثاني للشباب ، لينهي الحكم الدولي محمود الجيش المباراة بفوز مستحق للشجاعية ، و ينال بذلك كاس البطولة .

وعقب المباراة قام اللواء أحمد العفيفي رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، و نواب من المجلس التشريعي الفلسطيني ، و أعضاء الاتحادات الرياضية بتسليم الفريق الفائز كاس البطولة و الميداليات الذهبية ، فيما حاز شباب رفح الوصيف على درع البطولة و الميداليات الفضية . يشار إلى أن بطولة كاس شهداء فلسطين لكرة القدم ، نظمها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لأندية و مراكز قطاع غزة ، في محاولة منه من أجل سد الفراغ الذي تركه غياب البطولات الرسمية الفلسطينية في ظل الأوضاع الأمنية السائدة و سياسة الإغلاق و الحصار التي تفرضها إسرائيل على قطاع غزة .