قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


كويتا - باكستان : تقول باكستان ان لا مجال في اراضيها للفارين من حركة طالبان الافغانية لكن مقاتلين من الميليشيا المتشددة وحلفائها الاجانب يتسللون عبر الحدود الطويلة بين البلدين.
وعند معبر شامان الحدودي علي مسافة 120 كيلومترا جنوب غربي قندهار المعقل الاخير لطالبان تتوالي سيارات الاسعاف التي تنقل كل يوم مصابين من المدنيين ومن مقاتلي طالبان الي باكستان لتلقي العلاج غير المتاح في افغانستان التي مزقتها الحرب.
وقال محمد شعيب سودل المفتش العام للشرطة في اقليم بلوخستان لرويترز أمس ستسقط طالبان في نهاية الامر وفي مثل هذا الوضع يكون هناك من يودون استغلال الفرصة ومحاولة العبور الي باكستان .
واضاف نحن نحاول تعزيز الاجراءات الي اقصي درجة . ورغم ان باكستان اغلقت رسميا حدودها مع افغانستان والتي تمتد 2240 كيلومترا الا ان شعيب اشار الي ان السلطات تفتقر للموارد التي تضمن منع المتسللين.
وفي مدينة كويتا التي تحيط بها الصحراء والجبال الوعرة يختلط مقاتلو طالبان مع السكان واغلبيتهم من عرق البشتون. وللميليشيا مجمع ضخم للمقاتلين الجرحي له بوابات ثقيلة من الصلب لا تدع مجالا للاعين المتلصصة ولايسمح باجتيازها الا لقلة موثوق بها.
وفي اجزاء اخري من المدينة يشير المواطنون لمجموعات صغيرة من اعضاء طالبان يسترخون في المتنزهات او يجلسون في الشمس. وقال مسؤول كبير في كويتا عاصمة اقليم بلوخستان ان السلطات احتجزت العديد من مؤيدي طالبان من غير الافغان الذين تحوم حولهم شبهات.
واضاف القينا القبض بالفعل علي حوالي اربعة اجانب قبل نحو اسبوعين. كان هناك سعوديان ويمنيان . وافاد ان اجهزة المخابرات تستجوبهم حاليا.
وليس لباكستان سوي سيطرة قليلة وربما معدومة علي الوكالات القبلية المنتشرة علي الحدود في المناطق المتمتعة بدرجة من الحكم الذاتي حيث تعارض بعض الجماعات حركة طالبان بينما ما زال اخرون يتعاطفون معها. ويمكن للاجئين والمقاتلين والمهربين وغيرهم عبور الحدود. وقال مسؤول امني بارز في كويتا ان السلطات تسمح بدخول المقاتلين الجرحي لاسباب انسانية.
واضاف انه بمجرد شفائهم يمكن ان يسلموا لاجهزة المخابرات لاستجوابهم . لكن هناك القليل من التدقيق بشأن الجرحي الذين يعبرون الحدود.
ووعدت الولايات المتحدة بتقديم نحو 73 مليون دولار لباكستان لدعم امن الحدود ليس فقط لوقف اعضاء طالبان وتنظيم القاعدة لكن ايضا لتنفيذ اجراءات طويلة الاجل للمساعدة في مكافحة التهريب وتجارة المخدرات. وقال دبلوماسي امريكي كبير في اسلام اباد من الواضح اننا قلقون بشأن من يمكن ان يعبر الحدود . واضاف الحكومة الباكستانية قلقة لكن من الواضح ان هناك المزيد مما يمكن عمله .(الراية القطرية)
&