قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&القاهرة&- اتهم الجيش الشعبي لتحرير السودان الخميس الحكومة السودانية بخرق اتفاق حول وقف المواجهات في جبال النوبة حسبما اعلن المتحدث باسمه ياسر عرمان . وقال عرمان في اتصال هاتفي من العاصمة الاريترية اسمره ان "القوات الحكومية بدات في الثالث من كانون الاول/ديسمبر الحالي هجوما على منطقة كورونغو في جبال النوبة خارقة بالتالي وقف النار الذي تقرر في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اثناء زيارة الموفد الاميركي جون دانفورث".
&واضاف ان "المواجهات ما زالت مستمرة بين القوات الحكومية والجيش الشعبي لتحرير السودان" الا انه لم يحدد حجم الخسائر التي لحقت بالطرفين. واكد عرمان ان "حكومة الخرطوم، بهذا الهجوم، تريد ان تتحدى الاسرة الدولية والمبعوث الخاص للرئيس الاميركي". يشار الى ان الرئيس الاميركي جورج بوش كلف السيناتور السابق دانفورث في ايلول/سبتمبر الماضي بذل جهود لاحلال السلام في السودان. وقد قدم خلال زيارته اربعة اجراءات من اجل وضع حد للحرب الاهلية.
&واورد الموفد الاميركي سلسلة من الاجراءات الهادفة الى اعادة بناء الثقة، وخصوصا وقف الاعمال الحربية في جبال النوبة وانهاء الهجمات ضد المدنيين واقامة "مناطق هادئة" تسمح بعمليات انسانية و"انهاء عمليات الخطف".
&وكان دانفورث اعلن انه يمهل المتحاربين في السودان مدة شهرين ليبرهنوا "بالاعمال" على عزمهم تحقيق السلام. ويقاتل متمردو الجيش الشعبي لتحريرالسودان منذ 1983 من اجل الحصول على حق تقرير المصير في جنوب السودان ذي الغالبية المسيحية واتباع الديانات الارواحية في مواجهة الحكومات السودانية المتعاقبة في الشمال العربي المسلم.