قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ماريوس شاتنر: شن أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي الذي تتهمه إسرائيل بـ"الإرهاب" هجوما مضادا اليوم الخميس خلال جلسة محاكمته ووجه الاتهامات "للاحتلال" الإسرائيلي كما أذكر على المحكمة حق محاكمته.
&وقال البرغوثي للقضاة امام محكمة منطقة تل ابيب بالعبرية "لست انا من يجب ان يكون في قفص الاتهام وانما الاحتلال الاسرائيلي الذي يستوطن اراضينا ويدمر منازلنا ويقوم بتصفية ناشطينا".
&واضاف البرغوثي الذي لم تؤد عدة اشهر من السجن الى اخماد حماسه ان "مجرمي الحرب هم في الجانب الاسرائيلي".
&وانكر البرغوثي الذي بدا غاضبا في بعض الاحيان وساخرا في احيان اخرى، على اي محكمة اسرائيلية الحق في محاكمته.
&وقال خلال الجلسة الصباحية التي خصصت لنص الاتهام ان "هذه المحكمة تجسيد للاحتلال" الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية. كما رفض الدفاع عنه من قبل فريق من المحامين.
&واضاف البرغوثي "لا اعترف لهذه المحكمة بالحق في محاكمتي. انها محكمة سياسية قررت مسبقا انني مذنب. وبالتالي فانني لست بحاجة لمساعدة قانونية".
&ثم اعاد الكرة خلال جلسة بعد الظهر امام قاض اخر وقد خصصت الجلسة للنظر في تمديد اعتقاله.
&وهذه المرة مثله المحامي جواد بولس ومحاميان اخران وهم يستفيدون من مساعدة محامين قدموا من الخارج ولا يحق لهم الترافع لا سيما الفرنسية جيزيل حليمي.
&وخلال الجلسة الاولى اعلنت المدعية العامة دفورا هين ان وجود المتهم "هنا ليس بسبب آراءه السياسية" وانما للرد على اتهامات "بالقتل ومحاولة القتل والانتماء الى مجموعة ارهابية".
&ولم يعترض القاضي زفي غورفينكل فعليا على حق الفلسطينيين في النضال ضد الاحتلال. لكنه قال للبرغوثي "السؤال هو معرفة ما اذا كان ذلك يعني انه بالامكان قتل نساء واطفال ومدنيين اخرين".
&وقال بولس ان "خطف البرغوثي خلال عملية +السور الواقي+ في نيسان/ابريل في رام الله بالضفة الغربية يشكل "انتهاكا صارخا لمعاهدة جنيف الموقعة عام 1949" وبالتالي يجب ان لا يسجن ولا يحاكم.
&وتحظر المعاهدة اي نقل لشعوب او افراد خارج الاراضي المحتلة الى ارض القوة المحتلة.
&ويؤكد البرغوثي (43 عاما) من جهة اخرى انه يستفيد من الحصانة البرلمانية بصفته نائبا في المجلس التشريعي.
&لكن اسرائيل تعتبر انها تملك حق مقاضاة اي شخص تتهمه بارتكاب جرائم تستهدف مواطنيها على اراضيها. وتحمل اسرائيل البرغوثي المسؤولية المباشرة عن عدة عمليات انتحارية نفذتها كتائب شهداء الاقصى المقربة من حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
&وقالت حليمي لوكالة فرانس برس "انها محاكمة سياسية، كان يجب ان لا تحصل ابدا" معتبرة ان "موقف اسرائيل من وجهة نظر القانون الدولي لا يمكن الدفاع عنه".
&واعترضت خصوصا على واقع عدم تمكن المحامين ابدا من "لقاء البرغوثي في السجن بدون وجود مراقب".
&ومن جانب اخر، عبرت شابة اسرائيلية عند انتهاء الجلسة عن غضبها حيث هتفت "الحرية للفلسطينيين تعني نهايتنا" مشيرة الى مقتل 11 اسرائيليا صباح اليوم الخميس في عملية انتحارية في القدس.
&وحددت الجلسة المقبلة لتمديد اعتقال البرغوثي في 12 كانون الاول/ديسمبر وجلسة متابعة المحكمة في 19 كانون الثاني/يناير.
&وهاجم البرغوثي المحكمة بشدة لانه اضطر للمثول امامها صباحا وهو موثق الايدي بحارسه.
&الا انه حقق انتصارا بسيطا حيث مثل خلال جلسة بعد الظهر بدون اغلال.