قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت -فيونا ماكدونالد: يؤيد الكويتيون بشكل عام الوجود العسكري الاميركي في بلادهم لكن الهجمات الاخيرة المناهضة للاميركيين في الكويت جاءت لتذكر بامتعاضهم من السياسة الاميركية في الشرق الاوسط.&والهجوم الذي ادى الى مقتل عنصر من المارينز في تشرين الاول/اكتوبر الماضي وذاك الذي جرح فيه جنديان اميركيان الخميس، صدم العديد من الكويتيين الذين لا يزالون ممتنين للولايات المتحدة التي حررت بلادهم من سبعة اشهر من الاحتلال العراقي في 1991.
&واعتبر النائب الاسلامي وليد الطبطبائي انه "لا يوجد تناقض بين الموقفين الحكومي والشعبي في الكويت حول اهمية العلاقات مع الولايات المتحدة والحاجة الى تواجد القوات الاميركية في الكويت من اجل ردع تهديدات النظام العراقي".&وقال الطباطبائي ان "الكويتيين مثل كل العرب لديهم شعور بالمرارة تجاه السياسات التي تتبعها الادارة الاميركية تجاه قضايا اسلامية وعربية وخصوصا قضية فلسطين".
&واضاف هذا القيادي في الحركة السلفية في الكويت "لا اعتقد ان اي محاولات اميركية لتحسين الصورة لدى الجمهور العربي والمسلم يمكن ان تنجح مع كل هذا الدعم الاميركي الاعمى لاسرائيل".&من جهته قال النائب الاسلامي الاخر ناصر الصانع ان "السياسة الاميركية في فلسطين مسألة تحتل اهمية كبرى لدى كل عربي وكل مسلم".
&واضاف ان "هذه السياسة مرتبطة مباشرة بمشاعر الشعوب العربية حيال اميركا. يمكن الشعور بذلك لدى الليبراليين والاسلاميين والشبان والمسنين والرجال والنساء، في كل انحاء المنطقة".&لكنه قال ان "الكويتيين يكنون المودة للاميركيين حين يتعلق الامر بامن الكويت".&وتؤكد موظفة في مستشفى ان "الاميركيين يجب ان يبقوا لفترة بسبب الخطر الذي يشكله العراق (...) لكن شرط ان لا يتدخلوا في شؤوننا وسياستنا". وقالت&"انني مصدومة ازاء الهجمات، اولئك الجنود ابرياء ولم يرتكبوا خطأ".
&من جهته تحدث جمال (34 عاما) عن "امتعاض كبير في الواقع" حيال الولايات المتحدة. واضاف ان الكويتيين يشعرون ان واشنطن "ثائرة ضد كل شيء والحكومات في المنطقة قلقة من تغيير في الوضع القائم اذا لم تلتزم بالمطالب الاميركية".&لكنه اعتبر ان الهجمات ضد الاميركيين غير مبررة ولا تعكس الشعور العام السائد في البلاد قائلا ان "الشعب الكويتي لا يزال ممتنا للولايات المتحدة حتى وان كان هذا الشعور يتراجع".&وقد اصيب جنديان اميركيان بجروح الخميس في كمين نصبه ضابط صف من وزارة الداخلية الكويتية فر الى السعودية ثم سلم الى السلطات الكويتية.
&واعلن وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الاحمد الصباح في تصريحات اوردتها صحيفة "الرأي العام" اليوم الاحد ان اطلاق النار على جنديين اميركيين في الكويت "حادث فردي" ولا يدل على وجود "خلل امني" في البلاد.&من جهتها ذكرت صحيفة "الانباء" الكويتية ان المتهم اكد كرهه للاميركيين وانه تعمد مهاجمتهم.&وهو خامس هجوم يستهدف عسكريين اميركيين في الكويت خلال ستة اسابيع.
&ففي 8 تشرين الاول/اكتوبر قتل عنصر من المارينز واصيب اخر بجروح على ايدي كويتيين اثنين خلال مناورات في جزيرة فيلكا قبالة الكويت. وقتل المهاجمان برصاص الجنود الاميركيين.&وينتشر حوالى عشرة الاف جندي اميركي في الكويت المرتبطة مع الولايات المتحدة بميثاق دفاع وقع غداة تحريرها عام 1991.