قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
واشنطن- اعلنت الولايات المتحدةان الجزائر اعربت لها عن رغبتها في شراء معدات عسكرية اميركية ولكنها لم تعرب عن موافقتها او رفضها لهذا الطلب. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر ان هذا الامر طرح خلال الزيارة التي قام بها الاثنين الماضي الى الجزائر مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط وليام بيرنز.
وقال "تحدثوا عن امكانية شراء سلسلة تجهيزات وسوف نرد على كل حالة بمفردها" مضيفا انه ليس لديه "اي شيء يعلنه عن مبيعات جديدة". واوضح باوتشر ان واشنطن لا تقدم دعما ماليا للجزائر لشراء اسلحة ولكن ضباطا جزائريين يتابعون منذ عدة سنوات برنامج تأهيل في المدارس العسكرية الاميركية.
واضاف ان الجزائر اشترت ايضا معدات عسكرية من شركات اميركية حصلت على موافقة السلطات الاميركية مشيرا الى ان الامر يتعلق بتجهيزات قتالية بالاضافة الى رادارات وطائرات استطلاع صغيرة لمراقبة الحدود واجهزة لاسلكية ومركبات والات للرؤيا الليلية. وقال ايضا ان "الملف يقتصر حتى الان على تقديم دعم لبرامج تدريب عسكرية وبحث طلبات شراء الاسلحة التي قد تقدمها الجزائر ولكن كل طلب بمفرده. ولكن ليس عندي اي شيء اقوله عن عمليات بيع جديدة في هذه المرحلة". وكان بيرنز اكد للجزائر دعم واشنطن للاصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها ودعمها ايضا في حربها ضد الارهاب الاسلامي.