قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قال الكاتب اللبناني الياس خوري صاحب روايةquot;باب الشمسquot; ان الفلسطينيين الذي اقاموا quot;قريةquot; حملت اسم كتابه، على اراضستصادرها اسرائيل لبناء مشروع استيطاني، quot;هم احفاد بطل روايتي يونسquot;ومعهم quot;يتجدد الحلم الفلسطينيquot;، في تصريح لوكالة فرانس برس الاثنين.
واخلت قوات الامن الاسرائيلية فجر الاحد مخيم quot;قرية باب الشمسquot; الذياقامه نحو مئتي ناشط فلسطيني صباح الجمعة في موقع مشروع quot;اي-1quot;الاستيطاني بين الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.
وقال الروائي اللبناني لفرانس برس quot;تابعت الحدث في باب الشمس بصفتي قارئااولا. كنت اقرأ عمل هؤلاء النساء والرجال الذين هم احفاد بطل روايتي يونسوابناء خليل راوي الكتابquot;.
وتابع quot;معهم قرأت كيف يتجدد الحلم الفلسطيني وكيف يستطيع هذا الشعب الذييتعرض للنكبات منذ 64 عاما ان يثبت حقه في هذه الارض وان يعلي كلمة
العدلquot;.
وتتناول الرواية الصادرة العام 1989 النكبة واللجوء والمقاومة الفلسطينيةوتمسك الفلسطينيين بارضهم.
وقال الياس الخوري ان quot;قرية باب الشمس ليست القرية الاولى التي هدمهاالاحتلال الاسرائيلي فهناك 400 قرية هدمت خلال حرب النكبة في 1948. لكنباب الشمس هي اول قرية بحلم العودةquot; مضيفا quot;بهذا المعنى، فالخيام التي
نصبت وازالها الاحتلال هي ليست خيام لاجئين بل هي خيام العائدينquot;.
واضاف ان هذه المسألة quot;حدث ادبي وسياسي. فهو من جهة يدل على انه في مراتنادرة يقوم الواقع في تجسيد الادب وهذا يعطي للكتابة معنى عميقا ويضعهافي موقعها لان خروج ابطال الرواية من دفتي الكتاب الى ارض التاريخ يغيرمعنى الكتابة والسياسة في آنquot;.
وعما اذا كان شعر بالرغبة في التواجد مع هؤلاء الفلسطينيين على الارض،قال الكاتب اللبناني quot;انا كنت معهم وسأبقى معهمquot;.
واوضح quot;وجهت اليهم رسالة واتصلت بهم هاتفيا بعدما تجمعوا في ساحة الضيعةللاستماع الي، وحاولت التوجه اليهم لكن الظروف صعبةquot;.
وردا على سؤال لوكالة فرانس برس عن شعوره عندما يتجسد الادب على ارضالواقع قال الخوري quot;يشعر الكاتب في هذه الحالات النادرة ان كلمته ليستملكه بل ملك هؤلاء الناسquot;.وقد وجه الياس الخوري رسالة الى هؤلاء الفلسطينيين نشرت على صفحته علىفيسبوك وجاء فيها quot;هذه هي فلسطين التي حلم بها يونس في رواية +بابالشمس+. كان ليونس حلم من كلمات، فصارت الكلمات جروحا تنزف بها الأرض،وصرتم انتم يا اهالي باب الشمس كلمات تكتب الحلم بالحرية، وتعيد فلسطينالى فلسطينquot;.