: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

ماذا خلف "قناع" سارة الخضير؟

أصدرت القاصة السعودية سارة الخضير كتابها السادس، وهو مجموعة قصصية بعنوان "قناع"، ينتهي كل شخصية في كل قصة من قصصها خلف قناع.
 
إيلاف من الرياض: صدر حديثًا من دار "أثر" مجموعة قصصية جديدة للكاتبة السعودية سارة الخضير، عنوانها "قناع". 

تقع هذه المجموعة القصصية في 60 صفحة، تتحدث كل قصة من قصصها عن التركيبة النفسية لشخصية ينتهي بها الحال إلى ارتداء قناع، وتتوزع مسارات القصص وتتنوع الأقنعة فيها بين أسود وأبيض ورمادي، حتى تقود الخضير قارئها نفسه خلف أحد هذه الأقنعة.

وسيلة دفاع
تقول الخضير إنها اختارت هذا العنوان لمجموعتها القصصية "لأننا كلنا نرتدي أقنعة، لكن ما يشغلني دائمًا هي تلك النقطة البعيدة في حياتنا التي تطورت إلى آلية دفاع نفسية، نرتدي لأجلها قناعًا يحمينا، ويجعلنا نتجانس مع من حولنا".

تأتي هذه المجموعة القصصية للكاتبة سارة الخضير إثر غياب ثلاث سنوات، بعد كتابها الأخير "دمية الماتريوشكا". وجدير ذكره هنا أن سارة الخضير كاتبة سعودية إنتاجها غزير ومتنوع، بين المقالة والقصة. يتميز أسلوبها بوفرة المعاني وانسياب القلم. 

6 إنتاجات
للكاتبة ست إنتاجات أدبية: "مجرد أنثى" و"الوفاء امرأة" و"سرها المفضوح" و"قفص عصفورة ورجل" و"دمية الماتريوشكا" و"أسراب طينية".

أطلق "قناع" في معرض جدة الدولي للكتاب في الشهر المنصرم، وهو معروض في معرض الكتاب في القصيم حاليًا، على أن يطرح في الأسواق في فبراير المقبل.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات