قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: قال مسؤولون حكوميون ان السعودية المكتفية ذاتيا في القمح ستتحول الى استيراد كل احتياجاتها السنوية بالكامل والتي تبلغ 2.5 مليون طن بحلول عام 2016 بموجب خطة لتوفير المياه .

وقال المسؤولون من وزارتي الزراعة والمالية ان الحكومة ستبدأ هذا العام بخفض مشترياتها من القمح من المزارعين المحليين بنسبة 12.5 في المئة سنويا .

وقال مسؤول quot;السبب هو موارد المياهquot;.

وأضاف المسؤولون الذين طلبوا عدم نشر اسمائهم أنه سيتم منع المزارعين حتى عام 2016 من تصدير القمح.

وتنتج السعودية وهي أكبر مصدر للنفط في العالم 2.5 مليون طن من القمح بنوعيه الصلب واللين سنويا تكفي الطلب المحلي لديها.

وكانت الحكومة السعودية بدأت في السبعينات برنامجا لتشجيع المزارعين على زراعة القمح وكانت تضمن لهم في ذلك الوقت سعرا يبلغ 3500 ريال (933.3 دولار) للطن.

وفي مواجهة الانتقادات لدفعها أسعارا مبالغا فيها للمزارعين خفضت الحكومة السعر تدريجيا الى 1000 ريال للطن.

وذكر المسؤولون أن الحكومة تعتزم تعويض منتجي القمح اما من خلال مساعدتهم في التحول الى زراعة محاصيل أخرى مثل أعلاف الماشية أو من خلال دفع مبالغ نقدية.

وقال الخبير الزراعي عبد الرحمن القحطاني انه في ظل صعود أسعار النفط الى مستويات قياسية فلا يوجد أفضل من الوقت الحالي لعمل ذلك.