قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك





الرياض: أعلنت شركة أرابتك للإنشاءات التابعة لأرابتك القابضة دخولها للسوق السعودي، من خلال تأسيسها لشركة برأسمال 150 مليون ريال، عبر شراكة مع شركة سي بي سي، العضو في مجموعة بن لادن ومجموعة برايم انترناشيونال.

وتمتلك أرابتك حصة تبلغ 45 % من رأسمال الشركة، والباقي لشركة سي بي سي بحصة 35 % و 20 % لشركة برايم أنترناشيونال. وتهدف الشركة إلى الاستفادة من الفرص المتنامية في السوق السعودي في مجال الإنشاءات والبنية التحتية، وسيتم دعم الشركة بجهاز فني وإداري من كوادر الشركة في الإمارات، إضافة إلى معدات البناء. كما ستباشر أرابتك بنقل هذه المعدات والقوة العاملة إلى السوق السعودي في مشروع ضخم، اتفق عليه مع أحد شركائها.

وتوقّع رئيس مجلس إدارة أرابتك القابضة رياض كمال أن تستأثر الشركة بمشروعات قيمتها 1.5 مليار ريال خلال عامها الأول، ترتفع من 3 إلى 5 مليارات ريال خلال السنوات الثلاث المقبلة، مع استمرار السوق هناك في النمو، ووجود مشروعات ضخمة في مختلف مدن المملكة.

واستبعد كمال تراجع عائدات الشركة خلال العام الجاري والعام المقبل، بسبب الأوضاع الاقتصادية العالمية، موضحاً أن ارباح الشركة قد تشهد انخفاضاً بسبب تراجع الأسعار، لكن الشركة تمتلك في الوقت نفسه محفظة عقارية تصل قيمتها إلى اكثر من 39 مليار درهم، موزّعة على نحو 80 مشروعا. كما إن دخول الشركة السوق السعودي سيضمن لها استمرار وتيرة العمل من دون تغيير.

وأوضح أن السوق العقاري وسوق الإنشاءات في دبي سيشهد تراجعاً خلال العامين المقبلين، الأمر الذي سيضطر كثير من الشركات إلى التوجه إلى سوق أبوظبي الذي ما زال يحقق نمواً جيداً، لكن المنافسة فيه ستكون شديدة.

وقال إن إجمالي المشروعات الملغاة أو التي أُجّلت لا يتعدى 6 مشروعات، بقيمة 10 مليارات درهم مشيراً إلى ان حجم العمالة للشركة لن يطرأ عليه أي تغيير أو تسريح، والبالغ 68 الف عامل، في حين تم تسريح نحو 250 موظفاً إدارياً بعد إنجاز المشروعات التي كانوا يعملون فيها. ونفى أي توجه للشركة حالياً لإعادة هيكلة أعمالها أو القيام بعمليات تسريح للموظفين، حيث سينتقل عدد الموظفين والإدارة إلى السوق السعودي بعد تأسيس الشركة الجديدة هناك.

وأكد أن الشركة لم تتلق حتى اليوم أي اشعار من شركة إعمار العقارية بخصوص تأجيل أو إلغاء مشروع ورسان بقيمة 500 مليون درهم، كما إن أرابتك لم تعوّل على المشروع كثيراً منذ البداية وكان لديها إشارات تفيد بالتأجيل.

وحول الخلاف مع مشروع ميدان، يشرح كمال أن القضية باتت اليوم في عدة التحكيم، وستستغرق مدة قد تصل إلى عام أو عامين للبت فيها. وقال إن الدفعات النقدية للشركة من المطورين عادت إلى طبيعتها خلال الأسبوعين الماضيين، بعدما شهدت بعض التأخير خلال الشهور الأخيرة من عام 2008.

وتوقّع كمال استمرار الدفعات النقدية دون تأخير خلال الفترة المقبلة. لافتاً إلى أن الشركة تدرس التوسع في عدد من الأسواق الناشئة، ولديها وجود فعلي في السوق القطري، الذي يشهد ولادة مشروعات كبرى في مختلف المجالات.

من جهته، رأى رئيس مجلس إدارة مجموعة بن لادن، صالح بن لادن، إلى أن الشراكة مع أرابتك ستعزز من قوة الشركة الجديدة، لتصبح واحدة من كبريات الشركات في المملكة، خصوصاً مع حجم المشروعات الضخم التي أُعلن عنها أخيراً من قبل الحكومة السعودية. ووصف عمليات الإصلاح في السوق بأنها تسير بصورة جيدة، حيث تم الانتهاء من قانون الرهن العقاري، ويتوقع أن يسهم القانون في تعزيز أوضاع السوق ومعايير الشفافية فيه.