قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دخلت موضة التجارة الإلكترونيةإلى الأسواق المالية، وأولها quot;وول ستريتquot; في تسعينيات القرن الماضي .


برن: دخلت موضة التجارة الإلكترونية، التي تتحكم الكمبيوترات بها، إلى الأسواق المالية، وأولها quot;وول ستريتquot; في تسعينيات القرن الماضي, بعد مضي عشرين عاماً على دخول هذه الموضة إلى عالم المال .

إذ يلاحظ الخبراء، اليوم، أن حوالي 24 بالمئة من عمليات شراء وبيع الأسهم تتم وفق الطريقة التقليدية، أي بالهاتف، ويقوم بإنجازها الانسان,أما ما يتبقى من هذه العمليات فان الكمبيوترات، أي التجارة الالكترونية، تشرف على إدارتها,وبالأحرى فإن ما لا يقل عن 53 بالمئة من هذه العمليات تقودها الكمبيوترات، سوية مع البرمجيات المخزنة داخلها، إلى أهدافها.

صحيح أن فاعلية الأسواق المالية شهدت ثورة حقيقية، في الأعوام الأخيرة, بيد أن المخاطر المحدقة بالأسواق المالية تضاعفت بصورة مقلقة, اذ يكفي أن تصاب برمجيات الكمبيوترات، التي تدير التجارة الإلكترونية، بخلل ما، لتجريد الأسهم من قيمتها بالكامل.

بالفعل، فان ما حصل في بورصة quot;وول ستريتquot; في 6 مايو(أيار) الماضي، عندما خسرت الأخيرة 600 نقطة في ثوان معدود، ما آل إلى إنهيار جميع الأسواق المالية، حول العالم، مجرد مرآة لما قد يحصل مستقبلاً من كوارث مالية، تقف الكمبيوترات ورائها في حال غياب الرقابة والقوانين عليها,في مطلق الأحوال، ثمة تحركات عالمية لنقل التجارة الالكترونية من عالم الأسهم إلى عالم السندات,وهذا ما حصل بالفعل مؤخراً!

في سياق متصل، يشير الخبير مايك بوهانيش، من شركة quot;Aite Groupquot; لصحيفة إيلاف إلى أن سرعة التداولات بالأسهم، داخل التجارة الالكترونية، شبيهة بسرعة الضوء! لحسن الحظ، فان إرتفاع حجم التداولات في البورصات وآكبها إعتماد بشري غير مسبوق على الكمبيوترات لتوطيد فعالية ونوعية عمليات الشراء والبيع.

بالنسبة لأي مستثمر، يريد بيع أو شراء الأسهم، فإنه أصبح قادر على تحديد السعر الأفضل بمساعدة الكمبيوترات القادرة بدورها، وفق رأي هذا الخبير، على تحريك ما لا يقل عن 5 مليون عملية، في الثانية الواحدة، من جهة الى أخرى، بين القارات!

علاوة على ذلك، يتوقف الخبير بوهانيش للإشارة إلى تألق نوع من التجارة الإلكترونية، المعروفة باسم quot;هاي فريكوينسي تريدينغquot; (High Frequency Trading)، التي تضخ في الأسواق العالمية طلبات بيع وشراء أسهم، بالملايين، في أجزاء من الثانية.

هكذا، ينجح مديرو التجارة الإلكترونية في تحقيق الأرباح عن طريق تحريك الأسهم، من جهة إلى أخرى، في أقل من ثانية, كما يجني هؤلاء المديرين أرباح أخرى ناتجة عن غياب فاعلية بعض الأسواق المالية, وينوه الخبير بوهانيش بأن سرعة بيع وشراء الأسهم، عبر التجارة الإلكترونية، هي كلمة السر لدى من يريد تحقيق الأرباح بسهولة,اذ لا يكفي إختيار أسهم هذه الشركة أم تلك،إنما ينبغي على المستثمر، الذي يريد بيعها أو شرائها، التداول بها بسرعة.

في ما يتعلق بنقل التجارة الإلكترونية إلى أسواق السندات أو مشتقات الأسهم فإن العديدين يطالبون بها, على سبيل المثال، يشهد العالم اليوم ولادة منصة تداولات جديدة، تدعى quot;غالاكسيquot; (Galaxy)، تخول التجارة الالكترونية التوغل في سوق سندات الشركات في أوروبا.