قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا تزال كميات كبيرة من الذهب، الذي انطلق من اسبانيا، في القرون الماضية، لتمويل الحروب ودعم العائلات الأوروبية الأرستقراطية، مالياً، آنذاك، مهجوراً في قاع المحيطات، داخل البواخر التي غرقت معه أثناء عمليات الشحن. هكذا، تحاول اللوبي المالية العالمية استرجاعه بأسرع ما يمكن!


برن: في الوقت الحاضر، يرصد خبراء المال، الأوروبيين والسويسريين، تحركات لمنظمة quot;أوديسي مارين اكسبلوريشنquot; (Odyssey Marine Exploration)، المملوكة لشركة quot;تامباquot; الكاليفورنية، لوضع برنامج استثمار استثنائي لاستخراج كنوز الذهب المهجورة في أعماق البحار. ومن المتوقع أن يدعم هذا البرنامج العديد من المستثمرين، الأميركيين والأوروبيين والسويسريين والخليجيين والآسيويين، عن طريق شراء حصة معينة داخله. بالطبع، فان مردود هذا الاستثمار سيكون أضعاف مضاعفة مما سيتم استثماره، في حال نجح خبراء هذه الشركة في وضع أيديهم على كنوز الذهب هذه.

للآن، نجحت هذه المنظمة الأميركية في استخراج مائة كنز من الذهب القديم. وبالنسبة لقيمة البرنامج الاستثماراتي الجديد فانها ترسو على حوالي 3.6 مليون دولار. في سياق متصل، يشير أنتوان لاريتسا، الخبير في المعادن الثمينة، الى أن برنامج الشركة صُنع لجني الأرباح، أولاً وأخيراً. بيد أن عملية استخراج الذهب البحري لا تخلو من المخاطر! فمنظمة quot;أوديسيquot; تبحث عن مستثمرين يمتلكون، في حساباتهم المصرفية، ما لا يقل عن مليون دولار ويبلغ دخلهم السنوي ما لا يقل عن 200 ألف دولار أميركي. ويتوقف الخبير للاشارة الى أن برنامج استثمار مماثل، روجته الشركة في بريطانيا ولاقى صدى ناجحاً في صفوف المستثمرين الأوروبيين والسويسريين، تمكن من استقطاب حوالي 100 مستثمر اليه لتمويل استخراج أربعة كنوز من الذهب، بالبحار. أما الأرباح التي وزعت عليهم، بعد الانتهاء من عملية الاستخراج والبيع، فانها كانت عشرة أضعاف ما جرى استثماره!

علاوة على ذلك، يشير الخبير لاريتسا الى أن منظمة quot;أوديسيquot; تهندس خططاً مستقبلية لاستخراج أكثر من ستة آلاف كنز ذهب من أعماق البحر، حول العالم. بيد أن المستثمرين قد يصطدمون بمشاكل ضريبية متعلقة بالأرباح. هنا، ينوه هذا الخبير أنه في عام 2007، استخرجت هذه المنظمة حوالي 17 طن من عملات الفضة لما قيمته نصف بليون دولار أميركي، على الأقل. مع ذلك، فان حكومة مدريد فتحت تحقيقات قضائية، مع هذه المنظمة، بهدف مشاطرة الأرباح. وفي حال باءت عمليات البحث والاستخراج بالفشل، فان المستثمرين يخسرون جميع رؤوس أموالهم، داخل برنامج الاستثمار.

في مطلق الأحوال، يؤكد هذا الخبير أن رغبة المستثمرين، في المخاطرة لجني المردود العالي، قوية. فالاستثمار في استخراج كنوز الذهب البحرية تبقى، بالنسبة اليهم، أفضل بكثير من الاستثمار في أسهم أم سندت خزينة ذات المردود المزعج أم المضجر!