قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

توقعت إحصائية حديثة وصول عدد المسافرين عبر مطار الملك خالد الدولي إلى 14 مليون خلال 2010.


الرياض: كشفت إحصائية حديثة أن حركة المسافرين خلال الفترة من بداية السنة الحالية وحتى نهاية أكتوبر الماضي نمت بنسبة 8.9% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي .

وذكرت أن عدد المسافرين وصل إلى 11.62 مليون راكب خلال الفترة الحالية مقارنة بعدد 10.67 ملايين راكب خلال نفس الفترة من العام الماضي .

وأشارت إلى أن عدد المسافرين سجل ارتفاعا نتيجة لدخول عدة شركات طيران أجنبية ، بالرغم من توقف رحلات شركة طيران سما ، وانخفاض الرحلات الداخلية لشركة ناس ، إضافة إلى عدم نمو حركة المسافرين على الخطوط السعودية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي .

ونمت حركة الشحن الجوي من بداية يناير وحتى نهاية أكتوبر بنسبة 20.7% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ، ونتج هذا النمو عن دخول شركات شحن جوي جديــــــدة لمطار الملك خالد الدولي وارتفاع كمية الشحن الجوي الدولي بنسبة 19.1% خلال العشرة أشهر.

إلى ذلك توقع مدير عام مطار الملك خالد الدولي المكلف المهندس عبدالله بن محمد الطاسان استمرار النمو في حركة نقل المسافرين وكذلك حركة الشحن الجوي.

وقدر الطاسان وصول عدد المسافرين خلال الهام الجاري إلى 14 مليون مسافر.

وقال إن الوصول إلى هذا العدد إنما هو إضافة أخرى للعديد من الإنجازات التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود , وبتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني .

وذكر الطاسان أن ذلك يضع على إدارة المطار والأجهزة العاملة فيه المزيد من المسئولية لرفع مستوى الأداء وتحسين الإجراءات وتطوير المرافق والخدمات منعاً للتكدس وإرباك الحركة التشغيلية للمطار والخدمات المقدمة فيه.

وأوضح أن إدارة المطار أعدت خطة لمواجهة النمو المستمر وفقاً للخطط والإستراتيجية التي أقرتها اللجنة الإشرافية لتطوير المطار برئاسة الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز تتضمن عدد من العناصر أهمها التعجيل بمشروع تحسين وتسريع إجراءات إنهاء الركاب في طابقي القدوم والمغادرة بما في ذلك زيادة عدد كاونترات تشييك الركاب وأمتعتهم ونقل أجهزة تفتيش الأمتعة خلف الكاونترات وزيادة عدد بوابات التفتيش الأمني وكاونترات الجوازات ، إضافة إلى زيادة مواقف الطائرات غير المتصلة بالصالات ورفع تصنيف معابر الطائرات الأرضية لاستيعاب حركة الطيران المتزايدة والطائرات الكبيرة ، والتعجيل بمشروع استبدال جسور الركاب في جميع الصالات لتسريع حركة الركاب واستيعاب الطائرات الكبيرة ، وزيادة السعة الاستيعابية لصالات المغادرة بإنشاء صالات لركاب الدرجة الأولى ورجال الأعمال إلى جانب إدخال الشرفة الثانية في كل صالة ضمن صالات المغادرة مع زيادة مقاعد الركاب في الصالات بحوالي 30% وزيادة المرافق الخدمية ، والتعجيل بتهيئة وتشغيل الصالة رقم 4 لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين المضطردة وتخفيف الضغط عن الصالات الحالية.