قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: قادت أسهم شركة أوراسكوم تليكوم مؤشر البورصة المصرية الرئيس لبلوغ أعلى مستوياته في خمسة أشهر، بعدما شهد اليوم عمليات شراء مكثفة من مستثمرين أجانب ومصريين ومؤسسات مالية، ما خلق حالة من التفاؤل بقدرة مؤشرات السوق على مواصلة ارتفاعها القوي في الأيام المقبلة، لتتجاوز أرقامها القياسية السابقة.

وأنهى مؤشر البورصة الرئيس quot;إيجي إكس 30quot; تعاملات اليوم الخميس على ارتفاع بلغت نسبته 1.49 %، ليصل إلى7248.61 نقطة، وهو أعلى مستوى له في خمسة أشهر منذ 28 أكتوبر/تشرين الأول 2009.

وتراجع مؤشر الأفراد quot;إيجي إكس 70quot; نحو 0.2 %، متأثّراً بتحول المستثمرين الأفراد من تلك النوعية من الأسهم إلى الأسهم القيادية والكبرى، التي باتت هي فرس الرهان الرابح في السوق في الفترة الحالية. فيما سجل مؤشر quot;إيجي إكس 100quot; ارتفاعاً طفيفاً بلغت نسبته 0.09 %، إلى 1207.58 نقطة، وبلغ حجم التداول الكلي في السوق نحو 1.7 مليار جنيه.

وقال وسطاء في السوق المصرية إن تعاملات اليوم شهدت العديد من عمليات نقل الملكية الضخمة على أسهم أوراسكوم تليكوم والمنتجعات المصرية وطلعت مصطفى، ساعدت في تحقيق ارتفاع قياسي لأسهم تلك الشركات، مشيرين إلى أن سعر سهم أوراسكوم تليكوم ارتفع بنسبة 10 % خلال التعاملات، ليصل إلى 6.69 جنيه، بعد تداولات تجاوزت 41 مليون سهم.

وأرجع وسطاء هذا النشاط القياسي على أسهم شركة أوراسكوم تليكوم إلى التكهنات بأن يأتي حكم محكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة، الذي سيصدر يوم السبت المقبل، في قضية بيع الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول quot;موبينيلquot; في نزاعها مع شركة فرانس تليكوم لمصلحة أوراسكوم.