قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: كشفت بيانات أن آخر قراءة لمؤشر HSBC لثقة شركات الأعمال الخليجية أظهرت ارتفاع مؤشر ثقة شركات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي كافة تقريباً في الربع الأول من عام 2010، في حين أن مجتمع الأعمال البحريني فقط شهد تراجعاً طفيفاً في مؤشر الثقة.

وأشارت البيانات، التي أوردتها صحيفة quot;الرياضquot; السعودية، إلى أنه بالمقارنة مع الربع الأول من عام 2009، فقد ارتفع مؤشر ثقة شركات الأعمال عموماً بأكثر من 20 نقطة، مشيراً إلى أن السعودية هي الأكثر تفاؤلاً بين دول مجلس التعاون الخليجي، حيث ارتفع مؤشر الثقة لشركات الأعمال، مسجلاً 96.3 نقطة.

وفي حين أن مؤشر الثقة في معظم دول منطقة الخليج آخذ بالارتفاع، إلا أن البحرين فقط كانت هي الدولة الوحيدة التي شهدت انخفاضاً في مؤشر الثقة خلال الربعين الماضيين، حيث تراجع المؤشر من 86.5 نقطة في سبتمبر/أيلول من العام الماضي إلى 86.2 نقطة في نهاية العام، وإلى 82.6 نقطة في أبريل/نيسان من هذا العام. ومع ذلك، وفي حين أن مستويات الثقة قد ارتفعت بشكل واضح في نهاية عام 2009، إلا أن المؤشر لا يزال دون المستويات القياسية التي سجلها في عام 2007، والانتعاش الذي شهده في مطلع عام 2008.

وذكرت البيانات أن مستويات ثقة شركات الأعمال في دولة الإمارات هي الأدنى في المنطقة، حيث إن المستويات التي سجلها مؤشر الثقة بين شركات الأعمال في دولة الإمارات كانت أقل وأدنى من أي دولة أخرى من دول مجلس التعاون الخليجي في الربع الأول من عام 2009، ولكنه عاد للانتعاش تدريجياً أكثر من البلدان الأخرى. وقد ارتفع مؤشر الثقة في دولة الإمارات خلال الربع الأول من عام 2010 إلى 76.6 نقطة من 57.9 نقطة، التي كان قد سجلها في العام على أساس سنوي.

وقال تيم ريد، الرئيس المشارك للخدمات المصرفية العالمية والأسواق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بنك HSBC الشرق الأوسط المحدود quot;يبدو أن مستويات الثقة قد عادت إلى الارتفاع في معظم أنحاء المنطقة. فقد شهد عام 2009 تراجعاً كبيراً في معدلات النمو الاقتصادي الخليجي، وقد أثر ذلك بشكل واضح على مؤشرات الثقة بين الشركات ورجال الأعمال. ولكن ما نراه الآن هو علامات تحسن حقيقي لمستويات الثقة في المنطقةquot;.