قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سنغافورة: تتوقّع شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات والمعدات الدفاعية تعزيز مبيعاتها العالمية لتعويض التباطؤ في سوقها المحلية، فيما تحاول الحكومة الأميركية كبح الإنفاق العسكري.

وصرح دينيس مويلنبرج الرئيس التنفيذي لبوينغ للدفاع والفضاء والأمن للصحافيين الجمعة في سنغافورة بأن المبيعات العالمية ستشهد نمواً يتراوح بين 20 و25 % في إجمالي الإيرادات خلال السنوات الخمس المقبلة من 16 % في عام 2009.

وفي وقت لاحق، قال لرويترز إن الأنشطة الإجمالية للشركة ستشهد نمواً بوتيرة quot; متواضعةquot; يشبه معدل نموها خلال السنوات الخمس الماضية، الذي كان في خانة الآحاد. وفي العام الماضي، حققت الأنشطة الدفاعية لبوينغ إيرادات بلغت نحو 34 مليار دولار، بارتفاع 5 % تقريباً.

وتوقع مويلنبرج أن يعوّض الدعم الذي ستقدمه أسواق منطقة آسيا والمحيط الهادي - التي تمثل نصف مبيعات الشركة العالمية - والشرق الأوسط التباطؤ في الولايات المتحدة، نتيجة تشديد الإنفاق الدفاعي.