قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: أجاز البرلمان اللبناني الثلاثاء للحكومة إبرام اتفاقية شراء الغاز من مصر ونقله إلى لبنان عبر خط أنابيب يمر بالأردن وسوريا.

وكانت الحكومة اللبنانية، ممثلة في وزارة الطاقة والمياه، وقّعت بتاريخ 30 مايو/ أيار 2009 اتفاقية شراء الغاز مع الهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى شراء كميات من الغاز الطبيعي لأغراض الاستخدام المحلي ولاستخدام مؤسسة كهرباء لبنان، وتبلغ مدتها بدءاً من تاريخ نفاذها وحتى انتهائها خمسة عشرة سنة.

وتقدر كمية الغاز، التي يمكن أن يحصل عليها لبنان سنوياً، بحوالي 600 ألف متر مكعب، وهي ستعمل على تشغيل محطة كهرباء دير عمار في شمال لبنان بالغاز، بدلاً من الوقود، والمعدة أصلاً مع محطة الزهراني في الجنوب للعمل على الغاز.

ويصبح هذا القانون نافذاً بعد توقيعه من قبل الرئيس اللبناني ميشال سليمان. ومن المفروض أن يصل الغاز المصري عبر خط الغاز العربي، الذي تم الاتفاق عليه في عام 2000، لتصدير الغاز المصري إلى الأردن وسوريا ولبنان، وتم إنجازه بعدما تعرض إلى عقبات، أخّرت بناءه لسنوات. ويصل خط الأنابيب الذي يمتد بطول 1200 كيلومتر إلى محطة دير عمار في شمال لبنان.

وذكر وزير الطاقة والمياه اللبناني جبران باسيل لرويترز بعد إقرار المشروع في مجلس النواب أن quot;هذا يوفر تقريباً إلى حد 200 مليون دولار في السنةquot;. وتتيح هذه الاتفاقية للبنان مستقبلاً تزويد الأبنية والمؤسسات بالغاز عبر تمديدات خاصة أسوة بالدول الأخرى.

وأشار باسيل إلى أنه quot;الآن لدينا قانون كي يسمح مجلس النواب بإنشاء محطات على الغاز، لكي يصبح لدينا سيارات على الغاز، وهذا يعمل 60 % وفراً على كل سيارة، ومن الضروري أن نسير به، وهو متوقف في اللجان منذ فترةquot;.