دبي: أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في المنطقة، اليوم عن نتائجه للستة شهور المنتهية في 30 يونيو 2010.

أبرز النتائج المالية:

إنخفاض إجمالي الإيرادات في النصف الأول من عام 2010 بنسبة 11 % إلى 4.9 مليار درهما مقارنة بالنصف الأول من عام 2009

- إنخفاض صافي دخل الفائدة في النصف الأول من عام 2010 بنسبة 5 % إلى 3.5 مليار درهما مقارنة بالنصف الأول من عام 2009.

- إنخفاض دخل العمليات الأساسية دون دخل الفائدة بنسبة 7 % مقارنة بالنصف الأول من عام 2009.

نجاح مبادرات ترشيد التكاليف

- انخفاض المصاريف التشغيلية بنسبة 13 % إلى 1.6 مليار درهما في النصف الأول من عام 2010 مقارنة بالنصف الأول من عام 2009.

- انخفاض نسبة التكاليف إلى الإيرادات بنسبة 32.4 % (النصف الأول من عام 2009: 32.8%).

إدارة متحفظة للجودة الائتمانية واستمرار التوجهات ضمن التوقعات

- بلغت القروض غير المنتجة نسبة 2.88 % في النصف الأول من عام 2010 مقارنة بنسبة 2.36% في النصف الأول من عام 2009.

- إضافات متحفظة لمخصصات انخفاض القيمة الائتمانية بمبلغ 745 مليون درهما في النصف الأول من عام 2010 وبذلك بلغ إجمالي تلك المخصصات 2.6 مليار درهم وزيادة تغطية المخصصات من 105 % بنهاية عام 2009 إلى 117 %.

تقدم مستمر لمبادرات الإعداد الأمثل للميزانية العمومية

- زادت ودائع العملاء بنسبة 9 % لتصل إلى 197.6 مليار درهما بعد أن كانت 181.2 مليار درهما بنهاية العام السابق.

- انخفاض قروض العملاء بنسبة 5 % لتصل إلى 203.7 مليار درهما بعد أن كانت 214.6 مليار درهما بنهاية عام 2009.

- بلغت نسبة القروض للودائع بشكل عام 103% كما في 30 يونيو 2010 مقارنة بنسبة 118% بنهاية عام 2009.

- تم تعزيز نسبة كفاية رأس المال على أساس بازل 2 لتصل إلى 19.6 % مقارنة بنسبة 18.7% بنهاية عام 2009.

انخفاض صافي الربح في النصف الأول من عام 2010 إلى 1.5 مليار درهم بنسبة 28% مقارنة بنفس الفترة من عام 2009.

انخفاض ربحية السهم بنسبة 28 % لتصل إلى 0.27 درهما (النصف الأول من عام 2009: 0.38).

وقال معالي أحمد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني معلقا على أداء المجموعة : quot; لقد كان أداء بنك الإمارات دبي الوطني قويا في النصف الأول من عام 2010 مما يعكس نجاح أعمالنا ويعزز مكانتنا الرائدة في القطاع المصرفي في المنطقة، وبينما لا يزال الغموض والتحديات سائدة في الإقتصاد العالمي، فإننا نبقى متفائلون بشأن استمرارية التعافي الاقتصادي المتوقع على الصعيدين الدولي والإقليمي وقدرتنا على استثمار الفرص التي تحقق القيمة المضافة للمساهمين. نحن على يقين بأن قوة وقدرات بنك الإمارات دبي الوطني سوف تحقق له المزيد من النجاح والازدهارquot;.

وقال السيد ريك بدنر، الرئيس التنفيذي لبنك الإمارات دبي الوطني: quot; لقد حققنا تقدما قويا خلال النصف الأول من عام 2010 في سبيل تحقيق أهدافنا الإستراتيجية، حيث أثمرت مبادرات الإعداد الأمثل للميزانية العمومية عن تحسن كبير في أنشطتنا التمويلية مع زيادة تعزيز قاعدة رأس المال، وبالإضافة إلى هذا نحن مستمرون في تخفيض تكاليف التشغيل من خلال الترشيد المتواصل وقدرتنا على الاستفادة من إتمام عملية الدمج في عام 2009. لقد استمر توافق العمليات الائتمانية مع توقعاتنا وبقيت الأرباح على مستوى جيد على الرغم من المخصصات المتحفظة لانخفاض القيمة الائتمانية التي تم إضافتها خلال الفترة. وأخيرا، لقد مضينا في الاستثمار في أنظمة مختارة لتحقيق النمو كالإستثمار في الأعمال المصرفية الخاصة والتوسع في أبوظبي، كما أننا في وضع جيد يمكننا من الاستفادة من التحسن المنتظر للأنشطة الاقتصاديةquot;.

التقرير المالي :

مليون درهما

الستة شهور المنتهية في 30 يونيو 2010

الستة شهور المنتهية في 30 يونيو 2009

نسبة التغير (%)

إجمالي الإيرادات

4.870

5.499

- 11 %

نفقات تشغيلية

(1.578)

(1.806)

-13 %

أرباح تشغيلية قبل مخصصات انخفاض القيمة

3.292

3.693

- 11 %

مخصصات انخفاض القيمة

(1.747)

(1.611)

+ 8 %

أرباح تشغيلية

1.545

2.082

- 26 %

إطفاء أصول غير ملموسة

(47)

(47)

-

شركات زميلة

15

76

- 80 %

صافي الربح

1.513

2.111

- 28 %

نسبة التكاليف للإيرادات

32.4 %

32.8 %

- 0.4 %

صافي هامش الفائدة

2.57 %

2.81 %

-0.24 %

ربحية السهم (درهم)

0.27

0.38

- 28 %

العائد على متوسط حقوق المساهمين (%)

13.6 %

20.9 %

- 7.3 %

مليار درهما

كما في

30 يونيو 2010

كما في

31 ديسمبر 2009

نسبة التغير (%)

إجمالي الأصول

282.3

281.6

+ 0 %

قروض

إيلاف في
RT

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف

أضف تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.