قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حقق البنك الإسلامي الأردني أرباحاً بلغت 29.8 مليون دولار في نهاية سبتمبر الماضي.


المنامة: أعلن البنك الإسلامي الأردني عن نتائج أعماله المالية للربع الثالث 2011 محققاً إرباحا للتسعة أشهر المنتهية في 30/9/2011 بلغت حوالي 21,1 مليون دينار أردني (29,8 مليون دولار أميركي) مقابل حوالي 20,7 مليون دينار أردني (29,2 مليون دولار أميركي) للفترة المماثلة من العام الماضي بنسبة زيادة بلغت 2%.

وقال رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي الأردني السيد/ عدنان احمد يوسف - الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية ومقرها في مملكة البحرين - إن النتائج المالية التي حققها البنك حتى نهاية شهر ايلول من هذا العام تؤكد على النجاح المتواصل لإستراتيجية البنك المطبقة والجهود المبذولة لتحقيق أفضل النتائج والتي تزامنت أيضاً مع تسلمنا خلال شهر أيلول لجائزة أفضل بنك إسلامي لخدمات التجزئة عالمياً و أفضل مؤسسة مالية إسلامية في الأردن لعام 2011 والممنوحة من مجلة (Global Finance) الأميركية وذلك لمساهمة البنك الواضحة في نمو التمويل الإسلامي وتلبية حاجات العملاء وتقديم خدمات متوافقة مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية، كما ثبتت وكالة التصنيف العالمية Fitch تصنيفها الائتماني للبنك BB- و نظرة مستقبلية مستقرة مؤكداً على مدى قوة البنك و تماسكه داخليا وامتلاكه لقاعدة مصرفية إسلامية قوية في الأردن و خاصة في قطاع التجزئة وتمتعه بمستوى ربحية ممتاز و قاعدة تمويلية صلبة و نسبة سيولة عالية ومستوى جيد لأنظمة إدارة المخاطر.

من جهة أخرى قال نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للبنك الإسلامي الأردني السيد / موسى عبد العزيز شحادة أن معظم المؤشرات المالية للبنك حتى 30/9/2011 وبحمد الله أظهرت ارتفاعا فقد بلغت موجودات البنك مضافاً إليها الحسابات المدارة ( حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) كما في 30 /9/ 2011 حوالي 3,14 مليار دينار أردني (4,43 مليار دولار لأميركي) مقابل 2,88 مليار دينار أردني (4,06 مليار دولار أميركي) في نهاية عام 2010 بزيادة بلغت حوالي254 مليون دينار أردني (358 مليون دولار أميركي) بنسبة نمو بلغت 8.8% مما يؤكد استمرار تقدم البنك ونموه ليعزز موقعه في القطاع المصرفي الأردني.

وبين شحادة أن التسهيلات الممنوحة للعملاء مضافاً إليها التسهيلات الممنوحة من الحسابات المدارة في نهاية أيلول من العام الحالي بلغت حوالي 1,823 مليار دينار أردني (2.571 مليار دولار أميركي) مقابل 1,701 مليار دينار أردني (2.399 مليار دولار أميركي) في نهاية عام 2010 بزيادة بلغت حوالي 122 مليون دينار أردني (172 مليون دولار أميركي) بنسبة نمو بلغت 7.2%
أما ودائع العملاء مضافاً إليها الحسابات المدارة فقد بلغت حوالي 2,84 مليار دينار أردني (4,01 مليار دولار أميركي) مقابل 2,59 مليار دينار أردني (3,65 مليار دولار أميركي) كما في 31/12/2010 بزيادة بلغت حوالي 249 مليون دينار أردني (351 مليون دولار أميركي) بنسبة نمو بلغت 9.6%.

وبلغت حقوق الملكية حتى 30/9/2011 حوالي 199,6 مليون دينار أردني (281,5 مليون دولار أميركي) وبلغت كفاية رأس المال 20.75% حسب معيار مجلس الخدمات المالية الإسلامية IFSB وبلغت نسبة السيولة القانونية 158%.

وأكد شحادة على مواصلة البنك الإسلامي الأردني لمسيرته في تعميق تجربة العمل المصرفي الإسلامي، وتحقيق المزيد من الانجازات في الأرباح والجوائز العالمية والأخذ بزمام المبادرة في تقديم الحلول المالية الإسلامية والتوسع في الخدمات المصرفية الإسلامية وتطوير التقنيات المصرفية الحديثة لتوفير الحلول المصرفية المناسبة للأفراد والشركات و تلبية تطلعات مساهمي ومتعاملي البنك ليبقى البنك الإسلامي الأردني في الطليعة دائماً بإذن الله.

يذكرأن بنك الإسلامي الأردني هو أحد الوحدات التابعة لمجموعة البركة المصرفية والجدير بالذكر أن مجموعة البركة المصرفية هي شركة مساهمة بحرينية، مدرجة في بورصتي البحرين و ناسداك دبي، وهي من أبرز المصارف الإسلامية العالمية الرائدة. كما أنها حاصلة على تصنيفات ائتمانية طويلة وقصيرة الأجل بدرجة -BBB و 3 ndash;A (للالتزامات قصيرة الأجل) مع توقع مستقبلي سالب من قبل مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية. وتقدم المجموعة خدمات التجزئة المصرفية والتجارية والاستثمارية بالإضافة إلى خدمات الخزانة، وذلك وفقاً لمبادئ الشريعة السمحاء. هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أميركي، كما يبلغ مجموع حقوق المساهمين نحو 1.8 مليار دولار أميركي.