قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: واصلت البورصة المصرية هبوطها الحاد لدى إغلاق تعاملات اليوم الاثنين، وسط اتجاه بيعي مكثف للمستثمرين العرب والأجانب والمؤسسات الاستثمارية، مدفوعة بحالة القلق تجاه الأوضاع السياسية الداخلية، مع تزايد التوقعات بتأجيل الانتخابات البرلمانية.

ويعزى احتمال التأجيل إلى أزمة المرشحين المنتمين إلى الحزب الوطني المنحلّ، فضلاً عن تصاعد انتقادات القوى السياسية لوثيقة المبادئ الدستورية ودعاوى تظاهرات يوم الجمعة المقبل، ليتزامن ذلك مع استمرار الاضطرابات في مناطق مختلفة من البلاد.

وذكر التقرير اليومي للبورصة أن رأس المال السوقي للبورصة المصرية خسر نحو 7.9 مليار جنيه جديدة، ليصل إلى 321.6 مليار جنيه، مقابل 329.4 مليار جنيه عند إغلاقه أمس، وكانت البورصة قد خسرت نحو ستة مليارات جنيه من قيمتها السوقية خلال تعاملات الأمس.

وهبط مؤشر البورصة الرئيس quot;إيجي إكس 30quot; بنسبة 2.7 % اليوم ليصل إلى 4180.82 نقطة، فيما هبط مؤشر quot;إيجي إكس 20quot; محدد الأوزان بنسبة 3.03 % إلى 4446.57 نقطة.

وكان الهبوط أكثر حدة على صعيد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة quot;إيجي إكس 70quot;، الذي سجل نسبة الهبوط القصوى المسموح بها خلال التعاملات، والبالغة 5 %، قبل أن يغلق عند مستوى 455.51 نقطة، في حين خسر مؤشر quot;إيجي إكس 100quot; الأوسع نطاقًا نحو 3.8 % من قيمته ليغلق على 715.67 نقطة.

وبلغ حجم التداول الكلي في السوق 257.6 مليون جنيه، تضمنت تعاملات سوق سندات المتعاملين الرئيسيين بقيمة 43.2 مليون جنيه، وتعاملات سوق نقل الملكية بقيمة 21.4 مليون جنيه.

وخيّم الهبوط على الغالبية العظمي لاتجاهات الأسهم، باستثناء عدد محدود من أسهم المضاربات، حيث تراجعت أسهم البنك التجاري الدولي وأوراسكوم تليكوم وأوراسكوم للإنشاء وطلعت مصطفى وعامر غروب.