قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نفت كابول تأكيدات طهران بشأن اتفاق تقوم بموجبه إيران بتزويد أفغانستان بكامل حاجاتها من الوقود المخصص للقطاع الخاص.


طهران: نفت كابول الاثنين تاكيدات طهران بشأن اتفاق تقوم بموجبه إيران بتزويد أفغانستان بكامل حاجاتها من الوقود المخصص للقطاع الخاص، وذلك بهدف تسوية خلاف بين الدولتين الجارتين حول نقل إمدادات الوقود لأفغانستان عبر إيران.

وقال نائب وزير التجارة الأفغاني غلام محمد عيلقي لفرانس برس quot;اقترحنا شراء حاجات غرب وجنوب غرب أفغانستانquot; من الوقود من إيران، مضيفًا quot;لم نوافق، ولن نوافق على التزود من إيران حصرًاquot;.

وأوضح أنه من غير المجدي شراء الوقود المخصص لشمال أفغانستان وشرقها من إيران، إذ يمكن التزود بوقود أقل ثمنًا لهذه المناطق من دول في آسيا الوسطى وباكستان المجاورة.

وأكد وزير المالية الأفغاني لفرانس برس أنه لم يتم توقيع أي اتفاق في هذا الشأن مع طهران، وقال quot;لم نقبل يومًا بشراء وقودنا بالكامل من إيران، لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بذلكquot;.

وكان وزير النفط الايراني مسعود مير كاظمي اعلن الاحد ابرام اتفاق مع افغانستان لتزويدها بكامل حاجاتها من الوقود من ايران.

وتمر ثلث امدادات الوقود لافغانستان المستوردة من روسيا وتركمانستان والعراق عبر ايران.

وفي نهاية 2010 منعت الجمهورية الاسلامية مرور الاف الصهاريج التي تحمل الامدادات من الدخول الى افغانستان موضحة انها تشتبه باحتمال ان تستخدم حمولتها لامداد قوات الحلف الاطلسي التي تقاتل المتمردين في هذا البلد، الامر الذي نفته كابول.

واكدت ايران في كانون الثاني/يناير رفع الحظر على حركة الصهاريج وتمكنت العديد منها من عبور الحدود مجددا الى افغانستان.