دبي: أعلن بنك الإمارات دبي الوطني البنك الرائد في المنطقة، اليوم عن نتائجه المالية للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2010.

أبرز النتائج المالية:

● إجمالي الإيرادات بلغت 9.7 مليار درهماً خلال عام 2010، بانخفاض بنسبة 10% مقارنة بعام 2009.

- صافي دخل الفائدة لعام 2010 بلغ 6.8 مليار درهماً، منخفضاً بنسبة 8% مقارنة بعام 2009.

- صافي الدخل من دون الفائدة لعام 2010 بلغ 2.9 مليار درهماً، منخفضاً بنسبة 13% مقارنة بعام 2009.
نجاح مبادرات ترشيد التكاليف:
-
بلغت المصاريف التشغيلية 3.1 مليار درهماً في عام 2010، بتحسن يصل إلى نسبة 14% مقارنة بعام 2009. وتشمل مصاريف الموظفين والمصاريف الأخرى.

- تحسنت نسبة التكاليف إلى الإيرادات إلى 31.4% لعام 2010 (2009: 32.9%).

إدارة نشطة للجودة الائتمانية واستمرار التوجهات الأساسية ضمن التوقعات:
- الوفاء التام بمتطلبات وضع مخصص محدد لقروض شركة دبي العالمية خلال عام 2010.

- إضافات حصيفة لمخصصات إنخفاض القيمة الائتمانية بمبلغ 335 مليون درهماً في عام 2010، وبذلك بلغ مجموع تلك المخصصات 2.2 مليار درهماً.
تقدم ممتاز لمبادرات الإعداد الأمثل للميزانية العمومية
- زادت ودائع العملاء 10% لتصل إلى 200 مليار درهماً، بزيادة 10% بعد أن كانت 181.2 مليار درهماً بنهاية العام السابق.
- بلغت قروض العملاء 197.1 مليار درهماً، بانخفاض بنسبة 8% بعد أن كانت 214.6 مليار بنهاية عام 2009.

- بلغت نسبة القروض للودائع بشكل عام نسبة 99% كما في 31 ديسمبر 2010 مقارنة بنسبة 118% بنهاية عام 2009.
- تم تعزيز نسبة كفاية رأس المال لتصل إلى 20.1% مقارنة بنسبة 18.7% بنهاية عام 2009.

بلغ صافي الربح 2.3 مليار درهماً في عام 2010، منخفضاً بنسبة 30% عن العام السابق.
● بلغت ربحية السهم 0.37 درهماً عن العام المنتهي في 31 ديسمبر 2010 (2009: 0.58)
التوزيعات النقدية المقترحة للسهم 20. 0 درهماً.

وفي معرض تعليقه على أداء المجموعة، قال معالي أحمد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني : quot;يعكس أداء بنك الإمارات دبي الوطني الراسخ والمستقر في ظل التحديات خلال العامين الماضيين قوة البنك ونهجنا التاريخي المتحفظ والحصيف في إنجازعملياتنا المصرفية. وعلى الرغم من المؤشرات الإيجابية التي ظهرت في السوق وعلى الأوضاع الاقتصادية، واصل بنك الإمارات دبي الوطني نهج عمله المتحفظ، واتخاذ خطوات لضمان اجتياز الظروف المالية والاقتصادية الراهنة بكفاءة واقتدار. وقد تمكنا من خلال استكمال عملية الاندماج بنجاح، والتي تعد الأكبر من نوعها في المنطقة، من إثبات قدرتنا على الاستفادة من الفرص ذات القيمة المضافة بما يعود بالنفع على مساهمينا، ونعتقد بأن البنك بدوره سيستثمر هذه الفرص خلال العام المقبل، لا سيما مع ما نشهده من تحسن في الأنشطة الاقتصادية بالمنطقة.quot;

وقال السيد ريك بدنر، الرئيس التنفيذي في بنك الامارات دبي الوطني: quot;بالرغم من استمرار التحديات التي تواجه بيئة الاعمال خلال عام 2010، فإننا استطعنا تحقيق أداء مالي قوي. وخلال هذا العام تمكنا من إحراز نجاح متميز من خلال تعزيز مكانة البنك للاستفادة من فرص النمو المقبلة متمثلة في زيادة حجم التمويل والسيولة، ودعم رأس المال، وتطوير قدرات إدارة المخاطر ورفع مستوى كفاءة التشغيل. كما واصلنا أيضا الاستثمار في مجالات النمو على نحو انتقائي، مثل الخدمات المصرفية الخاصة والخدمات المصرفية للشركات الصغيرة والمتوسطة وتوسيع نطاق عملياتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى المستوى الإقليمي والذي من المتوقع أن يعود علينا بمزيد من الفائدة في عام 2011. وإضافة الى ذلك، ساهم الانجاز الناجح للهوية المؤسسية الجديدة لبنك الإمارات دبي الوطني في عام 2010 في دعم قوة أعمالنا، وسيكون له دوره أيضاً في دعم نمو الأعمال في الأعوام القادمة.quot;

التقرير المالي

مليار درهماً

العام المنتهي
في
31/12/2010

العام المنتهي
في
31/12/2009

نسبة التغير
(%)

صافي دخل الفائدة

6.795

7.412

-8%

صافي دخل غير الفائدة

2.926

3.382

-13%

إجمالي الإيرادات

9.721

10.794

-10%

نفقات تشغيلية

(3.053)

(3.551)

-14%

أرباح تشغيلية قبل مخصصات
انخفاض القيمة

6.668

7.243

-8%

مخصصات انخفاض القيمة

(3.190)

(3.319)

-4%

أرباح تشغيلية

3.478

3.924

-11%

إطفاء أصول غير ملموسة

(94)

(94)

-

شركات زميلة

(1.024)

(477)

+114%

رسوم الضرائب

(21)

(10)

+115%

صافي الربح

2.339

3.343

-30%

نسبة التكاليف للإيرادات (%)

31.4%

32.9%

إيلاف في
RT

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف

أضف تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.