قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيودلهي:دعا وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله في مستهل المشاورات الحكومية الأولى بين ألمانيا والهند في العاصمة نيودلهي إلى تفهم التحول في سياسة الطاقة الألمانية.وذكر فيسترفيله امس الاثنين في نيودلهي إن خطط وقف استخدام الطاقة النووية في ألمانيا بحلول عام 2022 ستتيح فرصا جديدة للتصدير أمام الأوساط الاقتصادية الألمانية.وأضاف فيسترفيله عقب لقائه مع نظيره الهندي إس.إم كريشنا أنه تابع في الهند قرار الائتلاف الحاكم في ألمانيا الذي اتخذه في ساعة مبكرة من صباح امس حول الطاقة النووية باهتمام كبير، وقال 'تم ملاحظة أننا نعيد التفكير في سياستنا بشأن الطاقة.

ربما لن يتم فهم كافة الأمور لكن هناك اهتمام كبير بالطاقة المتجددة'.وذكر الوزير الألماني أن التحول إلى الطاقة المتجددة من الممكن أن يحقق نجاحا اقتصاديا مدويا في التصدير إلي دول مثل الهند، مؤكدا أن بلاده تتمتع بـ'الريادة التكنولوجية المطلقة' في مجال الطاقة المتجددة.تجدر الإشارة إلى أن مصادر حكومية ذكرت في وقت سابق امس أنه من المقرر أن يتم دعم خطط الهند لإنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم بقروض من بنك التنمية الألماني 'كيه.إف.دابليو' بقيمة 250 مليون يورو.ومن المقرر أن تتوجه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وأربعة وزراء آخرين إلى العاصمة الهندية اليوم الثلاثاء للمشاركة في المشاورات الحكومية.يشار إلى أن الهند، التي يقطنها 1.2 مليار نسمة، تعتبر من أهم الشركاء الدوليين لألمانيا في آسيا.