قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

المنامة: صادق مجلس إدارة البنك الإسلامي الأردني برئاسة عدنان أحمد يوسف رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية، ومقرها مملكة البحرين، على البيانات المالية للنصف الأول من العام الحالي.

وقال يوسف بلغت الأرباح النصفية للبنك الإسلامي الأردني بعد الضريبة 13.4 مليون دينار أردني (18.9 مليون دولار اميركي) مما يؤكد على نجاح البنك وسلامة سياسته المصرفية التي يعتمدها في مواجهة أي تقلبات أو صعوبات اقتصادية إضافة إلى قدرته على خدمة عملائه في كل الظروف، معربًا عن اعتزازه بالجهود المتميزة من إدارات البنك التنفيذية والعاملين لسعيهم الدائم إلى ترسيخ قيم المنهج الإسلامي في التعامل وتعزيزه مشيدًا بدور البنك المركزي الأردني والجهات الرقابية والرسمية لدعمها المستمر لمسيرة الصيرفة الإسلامية في الأردن.

وعن النتائج المالية النصفية للبنك الإسلامي الأردني قال عدنان أحمد يوسف رئيس مجلس الإدارة ان النتائج المالية النصفية لمصرفنا الموافق عليها من قبل البنك المركزي الأردني أظهرت ارتفاعًا لمعظم المؤشرات المالية فقد بلغت موجودات البنك، مضافا اليها الحسابات المدارة (حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) كما في 30/6/2011 حوالي 3 مليار دينار (4.2 مليار دولار اميركي) مقابل 2.88 مليار دينار (4.1 مليار دولار اميركي) في نهاية عام 2010، مما يؤكد استمرار تقدم البنك ونموه ليعزز موقعه في القطاع المصرفي الأردني.

وبين موسى شحادة نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك الإسلامي الأردني ان التسهيلات الممنوحة للعملاء مضافا اليها التسهيلات الممنوحة من الحسابات المدارة خلال النصف الأول من العام الحالي بلغت حوالي 1.771 مليار دينار (2.498 مليار دولار أميركي) مقابل 1.701 مليار دينار (2.399 مليار دولار أميركي) في نهاية عام 2010.

أما ودائع العملاء مضافا إليها الحسابات المدارة فقد بلغت في نهاية النصف الأول من العام الحالي حوالي 2.72 مليار دينار (3.87 مليار دولار أميركي) مقابل 2.59 مليار دينار (3.65 مليار دولار اميركي) كما في 31/12/2010.

وبلغت حقوق الملكية في نهاية النصف الأول من العام الحالي حوالي 192.1 مليون دينار (270.9 مليون دولار اميركي) وبلغت كفاية رأس المال 19.94 %، علمًا انه تقرر توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 15% عن العام 2010 في شهر نيسان/ابريل من العام الحالي.

وأضاف شحادة ان هذه النتائج الطيبة تؤكد ان البنك يخطو خطوات واثقة نحو النمو والتطور وتطبيق إستراتيجيه في المحافظة على نسب نمو في أعماله كافة مع مواكبة كل ما يستجد في الصناعة المصرفية الإسلامية، مؤكدا على الاستمرار ببذل المزيد من الجهد لتعزيز ثقة متعاملينا ومساهمينا للوصول إلى تحقيق أفضل النتائج والانجازات وفق الضوابط الشرعية.