أوظبي: ذر خبراء مشاركون في القمة العالمية لطاقة المستقبل في ابوظبي من التأثير السلبي لتباطؤ الاقتصاد العالمي وازمة اليورو على الاستثمارات الحكومية في الطاقات المتجددة.وقال كبير الخبراء الاقتصاديين في وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول امام المشاركين في القمة quot;هناك بعض المؤشرات التي ظهرت تدل على تراجع ممكن للدعم الحكومي في اوروباquot;.واشار بيرول بشكل خاص الى المانيا واسبانيا كدولتين تراجع فيهما الدعم للطاقة المتجددة.واذ اشار الى استمرار النمو في قطاع الطاقات المتجددة عموما، الا ان توسع القطاع يتم quot;بشكل ابطأ بكثيرquot; مما يفترض لملاقاة مستوى الطلب.

وقال بيرول quot;ان قطاع الطاقة بحتاج الى تخطيط بعيد الامدquot; معتبرا انه quot;سيكون من المؤسفquot; ان تفشل الحكومات في دعم تطوير الطاقات المتجددة.وذكرت وكالة الطاقة الدولية التي تعمل على تعزيز استقرار امدادات الطاقة في دولها الاعضاء ال28، في تقرير اصدرته في تشرين الثاني/نوفمبر ان نسبة انتاج الطاقة من المصادر المتجددة سترتفع من 13% الى 18% في 2035 اذا ما التزمت الحكومات بتعهداتها بالنسبة لتغيير سياساتها في مجال الطاقة.

وذكر بيرول انه في حال التزام الحكومات، فان نسبة الطاقة المنتجة من النفط الاحفوري ستتراجع من 81% حاليا الى 75% في الفترة نفسها.وبدوره، ندد رئيس شركة quot;انفستر اي بيquot; السويدية جيكوب والنبرغ بالتاثير السلبي للتباطؤ الاقتصادي على الاستثمار في الطاقة المتجددة.وقال والنبرغ امام المشاركين في القمة ان quot;الصعوبات الاقتصادية ساهمت في ابعاد الاستثمارات عن الطاقات المتجددةquot;.

ويكافح الاتحاد الاوروبي من اجل الخروج من ازمة ديون قاسية دفعت بوكالة ستاندارد اند بورز الى خفض التصنيف الائتماني لتسع دول اوروبية بينها فرنسا، اضافة الى تخفيض تصنيف صندوق الاستقرار المالي الاوروبي المصمم لامداد الدول الاوروبية بالدعم المالي اللازم لتحاشي التعثر.الا ان خبراء ومسؤولين آخرين اشاروا الى استمرار الدول النامية والناشئة بتعزيز الاستثمارات في الطاقات المتجددة فيما تراجع دعم الاقتصادات المتقدمة لهذا القطاع.

وقال محمد العشري رئيس منظمة quot;رين 21quot; المتخصصة في التواصل في مجال سياسات الطاقة quot;نتكلم عن التباطؤ في مجال الطاقة المتجددة، الا ان هذا التباطؤ موجود بشكل اساسي في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنميةquot;.وفي هذا السياق، قال رئيس الوزراء الصيني وين جيباو امام القمة العالمية لطاقة المستقبل في ابوظبي ان بلاده المتعطشة للطاقة quot;اصحبت المنطقة الاسرع نموا في العالم في مجال الطاقة الهوائية والطاقة الشمسيةquot;.كما ان الصين هي المنتج الاول في العالم للطاقة المائية.

من جهته، قال عدنان امين رئيس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ايرينا) التي مقرها ابوظبي انه بالرغم من التراجع في الاستثمارات الحكومية، ما زالت الاستثمارات الخاصة تدعم قطاع الطاقات المتجددة.وقال امين quot;بالرغم من التباطؤ الاقتصادي، استمرت الاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة بالنمو على مستوى العالمquot;.واضاف quot;ان المطلوب هو تهيئة البيئة المناسبةquot; لتشجيع قطاع الطاقة المتجددة، quot;وهذا هو دور الحكوماتquot; على حد قول امين.ويشارك اكثر من 26 الف شخص في القمة العالمية لطاقة المستقبل التي تستعرض احدث التقنيات في مجال الطاقات النظيفة.