قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في هذه الايام، وعندما يتعلق الامر بالاقتصاد توضع كل الخلافات في الدرج وتبرز لغة اخرى تماما. وهذا ما يحدث بين تركيا واقليم بافاريا الذي اعترض مرارا وتكرار على نيل هذا البلد العضوية في الاتحاد الاوروبي، واليوم يسود التفاهم بين الطرفين لان الامر يتعلق بمشاريع تدر على الطرفين الملايين. فولاية بافاريا تصدر سلعا الى تركيا اكثر ما تصدر الى الهند او البرازيل، واليوم فتح مجال تعاون اقتصادي جديدة هو انتاج الطاقة المتجددة.


برلين: يقول الاقتصادي الالماني غارهار لودار بغض النظر عن تعكير الاجواء بين تركيا والاتحاد الاوروبي بسبب محاولات تركيا الفاشلة لدخول هذا النادى الاوروبي فان العلاقة التركية البافارية على افضل وجه وتزداد عمقا يوما بعد يوم. فالشركة التركية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة Solimpeks Solar Energy لم تختر اي مكان اخر في اوروبا لافتتاح مكتب للمبيعات لها في الخارج بل فضلت مدينة ميونيخ عاصمة اقليم بافاريا، ما دفع وزير اقتصاد الولاية مارتين تزايل الى وصف هذا القرار بالحكيم وخطوة ستزيد العلاقات عمقا.

وبناء على بيانات وزارة الاقتصاد الاتحادية تحتل تركيا قائمة البلدان العشرين الاهم في العالم لبافاريا كشريك اقتصادي وتجاري، اي انها تأتي قبل الهند وكندا والبرازيل، ووصل حجم التبادل التجاري بينهما عام 2010 الى خمسة مليار يورو، وهذا دفع حكومة الولاية الى افتتاح ممثلية لها في اسطمبول. وحسب قول ويزر الاقتصاد البافاري عبر هذا الممثلية نريد تحفيز القدرات الاقتصادي على النمو على ساحل البوسفور ومناطق اخرى في تركيا، اذ لا تتوفر لدى تركيا فقط قدرات التسويق الكبيرة. فعبر موقعها الجغرافي بين اوروبا والشرق الاوسط ، تتمتع بموقع استراتيجي جذاب جدا للشركات والمقاولين البافارين.

وبعد اول خطوة وافتتاح مكتب مبيعات في ميونيخ تخطط شركة Solumpeks التركية، وعلى المدى البعيد لافتتاح مركز للبحوث والتطوير في مجال الطاقة المتجددة التي تنمو بشكل مطرد، وسبب اختيار بافاريا لتكثيف تواجدها الخارجي ان نصف نظم الطاقة الشمسية الحرارية تنتج تقريبا فيها وفي ولاية بادن فورتنبيرغ ، وما سوف ينتج في الشركة التركية بالمشاركة مع الخبرة البافارية من السهل تصديره الى البلدان المجاورة لميونيخ مثل سويسرا وايطاليا والنمسا. وتصدر الشركة التركية حاليا معدات لانتاج الطاقة المتجددة الى حوالي 60 دولة في العالم، ولديها في مصنعها في كونيا القريب من انكرا وفروعها الاخرى ومكتب ميونيخ 300 عامل.

الا ان هذه التعاون بين اقليم بافاريا وتركيا ليس الاول من نوعه، حيث يوجد في هذا الاقليم الالماني المحافظ اكثر من 7600 مقاول وشركة ومصنع متوسط وصغير تركي ويعيش فيها حوالي 220 الف تركي. في المقابل يوجد في تركيا 3600 شركة المانية من بينها 570 شركة بافارية، منها شركة سيمنز ومان وغيرها، العديد منها يتمركز في اسطمبول التي اصبحت تعتبر الشريك التجاري الاهم.