: آخر تحديث
بين شمال المملكة المتحدة وجنوبها

انقسام جديد يهدد السوق العقارية البريطانية

قال تقرير جديد نشره موقع رايتموف العقاري إن ثمة انقساماً تظهر بشائره في سوق العقارات بين شمال إنكلترا وجنوبها قبل موسم الأعياد، فمن يريدون بيع عقارات في شمال إنكلترا لديهم فرصة أفضل من نظرائهم في الجنوب للعثور على مشترٍ.

أخذ انقسام جديد يظهر في سوق العقارات بين شمال إنكلترا وجنوبها قبل موسم الأعياد، حيث ان المالكين الذين يريدون بيع عقارات في شمال إنكلترا لديهم فرصة أفضل من نظرائهم في الجنوب للعثور على مشترٍ، بينما المالكون الذين يبيعون عقارات فاخرة أغلى ثمنًا في جنوب انكلترا خصوصًا لندن تكون فرص عثورهم على مشترٍ أضعف الفرص بين المالكين، بحسب التقرير الجديد الذي نشره موقع رايتموف العقاري.

وجاء في التقرير أن اسعار العقارات المعروضة للبيع في انكلترا وويلز ارتفعت بنسبة 1.1 في المئة إلى ما متوسطه 313.435 جنيهًا استرلينيًا في الأسابيع المنتهية في 7 اكتوبر بعد هبوطها بنسبة 1.2 في المئة في الشهر السابق. وارتفعت الأسعار في ثماني مقاطعات من اصل عشر، باستثناء يوركشاير وهمبر وشرق وسط انكلترا.

باعة أكثر

لكن التقرير لاحظ أن باعة العقارات أكثر من المشترين، لأن المستهلكين أصبحوا أشد حذرًا في عمليات الصرف الكبيرة. إذ ارتفع عدد العقارات التي تدخل السوق في إنكلترا وويلز بنسبة 3.1 في المئة خلال سبتمبر بالمقارنة مع الفترة نفسها في عام 2016، لكن عدد المبيعات المتفق عليها هبط بنسبة 5.9 في المئة.

كان بيع العقارات في جنوب إنكلترا أصعب حيث هبطت المبيعات المتفق عليها بنسبة 7.9 في المئة مقارنة بنحو 3 في المئة في شمال إنكلترا.

وأوضح مايلز شبسايد، مدير موقع رايتموف، أن متوسط الوقت الذي يستغرقه إيجاد مشترٍ هو 63 يومًا وان 104 آلاف بائع كانوا في السوق في سبتمبر، كثير منهم سيلاقون صعوبة في ايجاد مشترٍ يتفقون معه قبل عطلة عيد الميلاد.

وقال شبسايد إن المشترين يزدادون تقتيرًا في الإنفاق، وإن أصحاب العقارات الذين ألغوا متوسط الزيادة في الأسعار البالغ 1.1 في المئة قد تكون لديهم فرصة أفضل لايجاد مشترٍ قبل عطلة عيد الميلاد.

وستكون فرص باعة العقارات في ايجاد مشترٍ قبل عطلة عيد الميلاد أفضل باستهداف المشترين الذين لديهم عقارات ويريدون الانتقال إلى مستوى أعلى في سُلَّم الملكية العقارية.

التحدي الإضافي

يستغرق بيع العقار ذي ثلاث أو أربع غرف نوم 60 يومًا في المتوسط لإيجاد مشترٍ، في حين أن مالك العقار ذي غرفة نوم واحدة أو غرفتين الذي يُريد بيعه لأول مرة يحتاج عادة إلى 62 يومًا لإيجاد مشترٍ.

اشار التقرير إلى أن صعوبة البيع تكون في أعلى مستوياتها مع العقارات الغالية، حيث يستغرق إيجاد مشترٍ لمنزل منفصل ذي خمس أو اربع غرف نوم 76 يومًا. وقال شبسايد إن التحدي الاضافي لبيع هذه العقارات الكبيرة يتبدى واضحًا بصفة خاصة في لندن، حيث يبلغ متوسط الوقت لايجاد مشترٍ الآن 86 يومًا.

ولفت رئيس قسم القروض في مكتب الاستشارات العقارية براين مرفي إلى انه لا يُعرف ما إذا كان المشترون سيؤجلون خططهم لشراء عقار في حال قرر بنك انكلترا رفع اسعار الفائدة في نوفمبر المقبل للمرة الاولى منذ عشر سنوات، كما يتوقع كثيرون. وهبطت أسعار الفائدة إلى أدنى مستوى لها هو 0.25 في المئة في الوقت الحاضر.

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "غارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.theguardian.com/business/2017/oct/16/house-prices-signs-of-new-north-south-divide-in-uk-market-emerge


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بريطانيا تطلق مشروع بناء أطول برج في لندن
  2. هل تكون قضية كارلوس غصن
  3. باريس: لا أدلة على عمليات احتيال مارسها غصن في فرنسا
  4. أسهم نيسان وميتسوبيشي تخسر 6% في بورصة طوكيو بعد توقيف غصن
في اقتصاد