قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استهل أسبوع أبو ظبي للاستدامة اليوم السبت بفاعليتين، هما الدورة الرابعة لمنتدى الطاقة العالمي الذي ينظمه المجلس الأطلسي، والجمعية العامة العاشرة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا".

إيلاف من أبوظبي: برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، وضمن فعاليات وقمم أسبوع أبوظبي للاستدامة، انطلقت السبت فعاليات الدورة السنوية الرابعة لمنتدى الطاقة العالمي الذي ينظمه المجلس الأطلسي، بكلمة افتتاحية ألقاها فريدريك كيمبي، الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الأطلسي، عبر فيها عن امتنانه من التعاون الكبير مع الشركاء في إطلاق هذا المؤتمر.

سقف 70 دولارًا

قال كيمبي: "إن الدورة الحالية من المنتدى تضم خبراء وورش عمل متنوعة لتعزيز الابتكار ودعم مواجهة التحديات على صعيد التغير المناخي في ظل التقلبات التي تؤثر على البيئة"، لافتًا إلى أن الكوارث الطبيعية كلفت اقتصادات العالم تريليون دولار خلال السنوات الخمس الماضية.

وكان المنتدى الذي انطلقت فاعلياته بشكل غير رسمي الجمعة قد شهد جلسة نقاشية تناولت قضايا الطاقة والأمن والتطورات الجيوسياسية الإقليمية تحدثت خلالها كريستين فونتينروز مديرة مبادرة سكوفكروفت الشرق الأوسط من المجلس الأطلسي والمدير الأول السابق لشؤون منطقة الخليج العربي بمجلس الأمن القومي بإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إلى جانب إلين والد، زميل أول بالمجلس الأطلسي رئيس مجلس إدارة ترانسفيرسال للاستشارات.

قال المتحدثان في الجلسة إن تداعيات الحوادث الحالية في المنطقة لا تؤثر بشكل كبير على إمدادات الطاقة متوقعين أن أسعار النفط لن ترتفع عن 70 دولارًا للبرميل على المدى القصير.

وأشارا إلى أن من الصعب التنبؤ بالأسعار على المدى الطويل نظرًا إلى تسارع التطورات الجيوسياسية، إضافة إلى انتظار اجتماع "أوبك" في مارس المقبل لتحديد الإنتاج.

الجمعية العامة العاشرة لآيرينا

كذلك انطلقت اليوم في أبوظبي أعمال الجمعية العامة العاشرة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" بمشاركة أكثر من 1500 شخصية رفيعة المستوى من رؤساء الحكومات وقادة المنظمات الدولية والإقليمية والمؤسسات المالية وشركات القطاع الخاص.

يتضمن الحدث الذي يعقد على مدار يومين عقد ثلاثة اجتماعات وزارية تغطي القضايا الأساسية المتعلقة بتسريع وتيرة تبني مصادر الطاقة المستدامة: يناقش الاجتماع الأول تمويل إجراءات مكافحة تغير المناخ بالتوازي مع وضع سياسات المناخ والطاقة المناسبة في حين يتناول الاجتماع الثاني موضوع الهيدروجين النظيف ودوره المحتمل في إزالة الكربون من القطاعات التي يصعب نزع الكربون منها مثل النقل والصناعة.

يركز الاجتماع الثالث على الطاقة الكهرومائية علاوة على ذلك سيتم الإعلان أيضًا عن البلدان التي تم اختيارها ضمن إطار الدورة التمويلية السابعة لمبادرة تمويل مشروعات الطاقة المتجددة بالتعاون بين صندوق أبوظبي للتنمية والوكالة الدولية للطاقة المتجددة وسيتم التوقيع على ثلاث اتفاقيات قروض في هذا السياق.

تنعقد الجمعية العمومية العاشرة في مرحلة مهمة تستدعي تكثيف الجهود لتحقيق الأهداف العالمية في تلبية الاحتياجات الاجتماعية الأساسية ومكافحة تغير المناخ وبناء نتائج اقتصادية مستدامة.

ومع تنامي الإدراك بالمساهمة المحورية للطاقة المتجددة في تحقيق العديد من الأهداف التنموية سيناقش المشاركون في الاجتماع القضايا المتعلقة بسياسات الطاقة المتجددة والاستثمار والتكنولوجيا.

الحدث الأبرز

يشكل أسبوع أبوظبي للاستدامة الحدث الأبرز على مستوى العالم في قضايا الاستدامة، من خلال استضافة خبراء ومختصين من 175 دولة. يستمر فعاليات الأسبوع من 11 إلى 18 يناير الجاري، بمحاور اتماشى مع الأهداف الأممية الواردة في أجندة منظمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.

تشمل الدورة الحالية 6 محاور: الطاقة والتغير المناخي والمياه والغذاء ومستقبل التنقل واستكشاف الفضاء والتكنولوجيا الحيوية في قطاع الصحة وتكنولوجيا لحياة أفضل، إضافة إلى مناقشة 3 موضوعات رئيسية: الذكاء الاصطناعي والمجتمع والشباب.

فاعليات كثيرة

تشمل فاعليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، ومنتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي، وقمة مستقبل الاستدامة، ومعرض ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل، وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام، وحفل توزيع جوائز جائزة زايد للاستدامة.

كما يوفر الأسبوع فاعليات مخصصة للمرأة والشباب وشرائح المجتمع الأخرى، بهدف إشراك الجميع في دفع جهود الاستدامة نحو الأمام، وتشمل: ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة، ومركز شباب من أجل الاستدامة، والمهرجان في مدينة مصدر.