في مواجهة أزمة فيروس كورونا كشف البنك المركزي الاوروبي الخميس عن مجموعة حوافز جديدة لضمان استمرار تدفق الائتمان ومساعدة الشركات الصغيرة على مواجهة التأثيرات الاقتصادية للوباء.

وبعكس البنوك المركزية الاخرى التي خفضت اسعار الفائدة خلال الأيام الماضية، قال مجلس حكام البنك المركزي الاوروبي انها سيترك اسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير، وسيركز بدلا عن ذلك على تعزيز البرامج التي تقدم قروضا رخيصة جدا للبنوك والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وابقى البنك على سعر الايداع عند -0,5% متحديا بذلك التوقعات الواسعة بخفضه سعر الفائدة.

كما أبقى سعر فائدة إعادة التمويل الرئيسية عند صفر، وفائدة الاقراض الهامشي عند 0,25%.

ولكن البنك مدد برنامجه لاقراض البنوك، كما وعد بشروط "افضل بكثير" ابتداء من حزيران/يونيو 2020 حتى تموز/يوليو 2021 لتشجيع البنوك على تقديم القروض للشركات والأسر على أمل الحيلولة دون حصول ازمة ائتمان وسط تسبب الفيروس في عرقلة سلاسل الامدادات والسفر العالمي، ودفع الناس الى البقاء في منازلهم.

ولأول مرة سيتم منح البنوك معدل فائدة يمكن ان يصل في بعض الاحيان الى "أقل ب25 نقطة مئوية" من معدل فائدة الايداع، ما يعني ان البنك المركزي سيدفع للبنوك لاقراض الاقتصاد الحقيقي.

وسينفق البنك 120 مليار يورو اضافي (135 مليار دولار) هذا العام على شراء السندات الحكومية وسندات الشركات في اطار برنامجه الهائل للتيسير الكمي.

مواضيع قد تهمك :