قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


إيلاف من بيروت: من المتوقع أن يصبح الشرق الأوسط منطقة مهمة للتحديث الصناعي في المستقبل القريب. قد تتعرض مصالح الصين الاقتصادية ونفوذها للتهديد بسبب عدم الاستقرار في المنطقة.

يُهمل لبنان أحياناً بسبب وضعه السياسي المعقد ووجود النفوذ الدولي. ويشكل الوضع الأمني حجر عثرة آخر أمام الشراكة الصينية اللبنانية. بالنسبة لمبادرة الحزام والطريق، يقع لبنان في موقع استراتيجي في منطقة المشرق العربي وله منفذ مباشر إلى البحر الأبيض المتوسط، ما يجعله موقعًا مثاليًا للمشروع الصيني، بحسب دراسة نشرها موقع "أتالايار" الإسباني.

في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، كان موقف لبنان تجاه جمهورية الصين الشعبية معاديًا، وكان لبنان موجهًا نحو الغرب، ووسعت الحكومة اللبنانية تحالفاتها مع الغرب، بقيادة الولايات المتحدة. بعد مؤتمر باندونغ في عام 1955، تفاوضت الصين على عشر اتفاقيات تجارية، بما في ذلك واحدة مع لبنان، مما تسبب في تغيير إيجابي في نظرة الصين.

عندما أقيمت العلاقات الدبلوماسية، نظرت بكين إلى لبنان على أنه شريك تصدير للسلع الصينية، لكنها نظرت أيضًا إلى بيروت على أنها العاصمة المصرفية والتجارية للشرق الأوسط. واتسمت العلاقات بين الصين ولبنان بالتقلبات طوال القرن العشرين، لكنها كانت مقيدة بشكل عام. نمت الروابط الاقتصادية بين بكين وبيروت في السبعينيات، لكن عدم الاستقرار الداخلي في البلاد منعها من توسيع تعاونها مع لبنان.

علاقات ثنائية جديدة

بدأت الحكومة الصينية في توسيع العلاقات مع بيروت في عام 2000. وأثناء زيارة رئيس الوزراء رفيق الحريري لبكين للقاء رئيس الوزراء الصيني تشو رونغجي في عام 2002، أعرب البلدان عن عزمهما على تكثيف التعاون في المشاريع المشتركة. وقد أدى ذلك إلى تعاون مكثف في العديد من القطاعات.

في عام 2005، وقعت الصين ولبنان اتفاقية تعاون سياحي. تهدف هذه الاتفاقية إلى تحفيز الاستثمار في قطاعات السياحة المتبادلة وتعزيز التواصل بين شركات السياحة من خلال تبادل المواهب المهنية. تطورت العلاقة أيضًا لتشمل التبادل الأكاديمي والثقافي، حيث يتم تدريس دورات لغة الماندرين في الجامعة الأمريكية في بيروت. ويوجد أيضًا معهد كونفوشيوس في بيروت، في جامعة القديس يوسف.

ومع ذلك، فإن التبادل الثقافي والسياحي والتعليمي ليس المؤشرات الوحيدة لتعزيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. في عام 2009، استضافت الصين أكثر من 150 مهنيًا لبنانيًا لحضور ندوات وندوات في مختلف التخصصات، بما في ذلك الأعمال التجارية والمالية والزراعة والصحافة والتعليم. يصف الموقع الإلكتروني لوزارة الشؤون الخارجية لجمهورية الصين الشعبية عام 2014 بأنه العام الذي تقدمت فيه العلاقات مع لبنان، مما أدى إلى تعاون أكبر.

في عام 2013، أصبحت الصين الشريك التجاري الرئيسي للبنان. كافحت بيروت لجذب المزيد من الاستثمارات الصينية من خلال مشاركتها في معرض شنغهاي في عام 2010. وساعدت الصين لبنان على إنشاء شبكة اتصالات متنقلة وأنظمة تدفئة شمسية وبرامج مساعدات نقدية لمخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

أعاقت الأزمة السورية الجهود لزيادة تعزيز التجارة بين البلدين، حيث تم إغلاق الطرق البرية للصادرات اللبنانية. لاقت بدائل إنشاء ممرات آمنة للصادرات اللبنانية نجاحًا محدودًا. تم 73 في المئة من إجمالي الواردات من بكين عبر ميناء بيروت، ما يحد من خيارات تعزيز التجارة.

أكبر صادرات لبنان إلى الصين هي الصلب. تصدر الصين معدات كهربائية ومنسوجات ومواد بلاستيكية وآلات إلى لبنان. يستورد لبنان بنحو 1.89 مليار دولار من الصين، ما يمثل 9.1 في المئة من إجمالي وارداته، بينما يصدر للصين 24.1 مليون دولار، ما يمثل نحو 62 في المئة.

شريك سلمي

ساهمت سياسة الصين في عدم التدخل في تعزيز التنمية السلمية وحل النزاعات في البلاد. لام موقف بكين في النزاعات الثنائية ينعكس في هذا القسم. كانت المساعدات الإنسانية والضغط من أجل حل داخلي سريع من العوامل الرئيسية في نجاحها.

في عام 2006، تورطت الصين في صراع إسرائيلي لبناني بدأه حزب الله. تعرضت سفينة حربية إسرائيلية مضادة للطائرات وسفينة تجارية مصرية بصاروخين صيني الصنع من طراز C-802 أطلقهما حزب الله من الساحل اللبناني في عام 2006. ربما حصل حزب الله على الصواريخ من مصدر آخر، لكن لا يوجد دليل على الصين ارسلهم.

لن تهتم الصين بحزب الله. بادئ ذي بدء، تعتبره الولايات المتحدة منظمة إرهابية. وكجزء من قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، نشرت الصين أكثر من 1000 جندي لحفظ السلام في لبنان. وتم تنبيه بكين إلى إصابة أو قتل جنود حفظ السلام الصينيين خلال هذه العملية.

نائب ممثل الصين لدى الأمم المتحدة، لوي زينمين، انتقد تصرفات إسرائيل في عام 2006 لأنها تنتهك سيادة لبنان. وقال زينمين إنه ينبغي استخدام القوة بشكل أقل تواترا ورفع الحصار المسلح. كما عارضت الصين الأعمال العسكرية لحزب الله لعبور الحدود الإسرائيلية - اللبنانية وشن ضربات صاروخية ضد المدن الإسرائيلية. تعرضت تصرفات حزب الله لانتقادات علنية لأول مرة في تاريخ الصين.

التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للدول، واستخدام القوة، واتخاذ موقف المواجهة هي جوانب يعارضها الموقف الدبلوماسي للصين ؛ كجزء من جهد دبلوماسي للوساطة بين سوريا ومختلف تنظيمات المعارضة، عرضت بكين المشاركة. تشجع بكين عدم التدخل في النزاعات الخارجية والعودة السريعة إلى الاستقرار. وفقًا لسن وزبير (2015)، تتميز المشاركة الصينية البناءة بالمشاركة السياسية بدلاً من التدخل العسكري. يدعم الحوار السلمي كحل يحترم التطلعات المشروعة للشعوب.

شريك في مبادرة الحزام والطريق

مع مبادرة الحزام والطريق، تتمتع علاقات الصين مع لبنان بمستقبل مشرق. تم توقيع مذكرتي تفاهم في عام 2017 مع غرف التجارة العربية للمساعدة في توسيع مبادرة الحزام والطريق لتشمل لبنان. تلقت بيروت حزم مساعدات بلغ مجموعها أكثر من 100 مليون دولار من الصين كجزء من منتدى التعاون الصيني العربي لعام 2018.

لبنان يطمح إلى أن يكون لاعباً رئيسياً في هذا الجهد. يمكن استخدام مرافق الموانئ في بيروت وطرابلس كمحور إقليمي لتجارة البحر الأبيض المتوسط. كنتيجة طبيعية لهذا المنطق، قامت الصين باستثمارات كبيرة لتوسيع البنية التحتية للميناء.

قد يكون توسيع العلاقات الثنائية لمبادرة الحزام والطريق مع لبنان فرصة جيدة لبكين لمعرفة المزيد عن المنطقة. يمكن تعزيز التفاهم المتبادل من خلال التفاعلات الأكاديمية والمهنية. إن تغيير بكين نهجها إذا تعرضت مصالحها الاقتصادية للخطر قد يكون علامة على أن المنطقة في خطر. من المرجح أن تستفيد استراتيجية الإقراض والدعم الحكيمة من قبل الصين من نقص تطوير البنية التحتية في لبنان. يبدو من غير المحتمل أن تضغط دول مثل لبنان على الصين لتغيير سياسة عدم التدخل في المستقبل القريب، على الرغم من أهميتها الاستراتيجية لمبادرة الحزام والطريق الصينية.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "أتالايار".