قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: أعلنت منظمة تابعة للأمم المتحدة أّن جائحة كوفيد-19 ستكلّف السياحة العالمية خسائر بتريليونَي دولار عام 2021، وهو مبلغ مماثل للعام الماضي، واصفة تعافي القطاع بأنه "بطيء" و"هش".

وتأتي هذه التوقعات الصادرة عن منظمة السياحة العالمية التي تتّخذ مدريد مقرًّا، في وقت تكافح أوروبا زيادة في الإصابات بكوفيد ويواجه العالم متحورة جديدة أطلق عليها اسم أوميكرون.

وكان قطاع السياحة العالمي قد خسر بالفعل تريليونَي دولار (1.78 تريليون يورو) العام الماضي بسبب الجائحة وفقًا لمنظمة السياحة العالمية، ما يجعله أحد أكثر القطاعات تضررًا من الأزمة الصحية.

وفي حين أنّ هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة والمكلّفة الترويج للسياحة ليس لديها تقدير لكيفية أداء القطاع في العام المقبل، فإنّ توقعاتها على المدى المتوسط ليست مشجّعة.

وقالت في بيان "على الرغم من التحسينات الأخيرة، فإنّ معدلات التطعيم المتفاوتة حول العالم وسلالات كوفيد-19 الجديدة" مثل متحورة دلتا وأوميكرون "يمكن أن تؤثّر على التعافي البطيء والهش أصلاً".

أزمة تاريخية

وقال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي لوكالة فرانس برس، إنّ التطورات الأخيرة المتمثلة بفرض قيود جديدة على خلفية انتشار الفيروس وإجراءات الإغلاق في دول عدة خلال الأسابيع الفائتة، تُظهر أنه "وضع لا يمكن التنبّؤ به إلى حد كبير".

وأضاف قبل بدء الجمعية العامة السنوية لمنظذمة التجارة العالمية الثلاثاء في مدريد "إنها أزمة تاريخية في صناعة السياحة، ولكن مرة أخرى السياحة لديها القدرة على التعافي بسرعة كبيرة".

وتابع "آمل حقًا في أن تكون 2022 أفضل بكثير من 2021".