: آخر تحديث

وفاة الفنان العراقي علاء سعد

توفي الفنان العراقي،nbsp;علاء سعد، المعروف بأغنية quot;البرتقالةquot; عن عمر يناهز التاسعة والأربعين سنة، بعد معاناته مع المرض.


بغداد: أعلن في بغداد مساء الأربعاءnbsp;عن وفاة الفنان العراقي، علاء سعد، صباح اليوم نفسه في مستشفى الكندي عن عمر يناهز التاسعة والاربعين سنة، بعد معاناة مع مرض تشمع الكبد والضغط والسكري فضلاً عن اصابته بعجز في الكليتين وانسداد في الشرايين، وذلك بعد أن أمضىnbsp;الراحل أسبوعين في أربيل للعلاج، ولكن بغداد التي ولد فيها ونشأ وترعرع كانت حاضنة أنفاسه الاخيرة، وتم تشيعه إلى مثواه الأخير في محافظة النجف.

وأكد الاعلامي فائز جواد الخبر موضحًا أنهnbsp;كان متواجدًا هناك، مشيرًا الى أنه سبق له أن اتصل بعلاء وهو في أربيل، وكان علاء يبكي بحرقة لإحساسه بأنه سيفارق الحياة قريبًا.

وكان الفنان علاء سعد يقيم في الامارات العربية المتحدة وعاد الى العراقnbsp;العام الماضي، وهو من مواليد 1963، سجل أكثر من 50 اغنية عاطفية اشهرها quot;البرتقالةquot;، quot;سود العيونquot;، quot;اريد انساكquot;، quot;انتي طالكquot;، quot;الليل الليلquot;، الى جانب أغانٍ خاصة بالأطفال.

ويعد علاء واحدًا من الاصوات العراقية المميزة على الرغم من أن الموجة جرفته ليغني اغنيات سريعة مختلفة، لاسيما أن اغنيته quot;البرتقالةquot; احدثت دويًا هائلًا في المجتمع العراقي، وتعرضت إلى نقد لاذع بسبب كلماتها وتصويرها، غير أن حنجرته تمتلك قوة وقدرة على التعبير كما أنه يمتلك احساسًا عاليًا، وهو ما جعل الناقد الموسيقي الراحل عادل الهاشمي من أشد المعجبين به في كل مراحله الغنائية وسنواته.

وقال عادل الهاشمي مرة: quot;الصوت الذي ارشحه لكي يكون صوتًا متملكًا لخصائصه الفياضة هو علاء سعد، إنه صوت رائع، أما غناؤه فهو شيء آخر، الغناء هو اللباس الذي يلبسه الصوت، علاء سعد غادر البيئة العراقية، وكما يقول بيلا بارتوك إن الفن عندما يغادر منزعه الاصلي فإنه يفقد بعض خصائصه ويستوطن ارضًا جديدة ليكتسب بعضًا من خصائصها، فليس ذنب علاء سعد أن في غنائه هبوطًا لأنه نزع جلده العراقي واكتسب خصائص جديدة، لذلك فهو لا يغني الغناء العراقي مجاراة للذين يحتضنونه ويعيش بينهم، وعليه فليس ذنب علاء سعد إنما ذنب الذين حملوه على الرحيل من العراقquot;.

وبدأ علاء سعد مسيرته الغنائية في إذاعة وتلفزيون بغداد وهو صغير،nbsp;حيث غنى للاطفال مع الفنانة إلهام أحمد، وهو شقيق الفنانين ناظم سعد والمرحوم وحيد سعد اللذين إستفاد منهما، الى أن وجد نفسه ينتمي الى مركز الشباب حيث احتضنه الملحن كريم هميم.

شارك في مهرجانات عديدة وحصل على جائزة عالمية قبل أن ينتقل الى فرقة الموشحات العراقية، وكان اولnbsp;فنانnbsp;يدخل الى هذه الفرقة من دون اختبار، وبعمر يقل عن الآخرين بكثير، وشهدت الفرقة انطلاقته الاولى.

اما اول اغنية قدمها فكانت quot;على كل حال بعد ماصار كلشيquot; للشاعر محمد المحاويلي والملحن كريم هميم وتم تسجيلها وتصويرها عام 1983، فنالت حظًا من الشهرة، وقام على اثرها بتسجيل البوم غنائي لصالح شركة النظائر الكويتية وحقق نجاحًا كبيرًا لما ضمه من اغانٍ في ذلك الوقت ومنها اغنية quot;يلوك المحبسquot;، وquot;بويه هلاquot;، وquot;فال اللهquot;، وغيرها...

لم تدم سنواته في العراق طويلاً فسرعان ما غادر الى الاردن لأسباب قال إنها تتعلق بالعصابات التي كانت تسيطر على تلفزيون الشباب أنذاك، وهي التي سعت الى اختياره في برنامج اسوأ أغنية.

اشتهر الفنان علاء سعد بأغانيه المرحة وخصوصًا اغنية quot;البرتقالةquot; التي انتشرت انتشارًا واسعًا وكانت حديث الشارع العراقي لسنوات طويلة، وهي التي فتحت له الابواب العربية على الرغم من أنها نالت نقدًا لاذعًا.


عدد التعليقات 47
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. رحمة الله
عراقي - GMT الخميس 07 يونيو 2012 06:03
الله يرحمك برحمته الواسعه يا علاء , انتم السابقون ونحن اللاحقون , لقد امتعتنا كثيرا بصوتك.
2. رحمة الله
عراقي - GMT الخميس 07 يونيو 2012 06:03
الله يرحمك برحمته الواسعه يا علاء , انتم السابقون ونحن اللاحقون , لقد امتعتنا كثيرا بصوتك.
3. الى رحمة الله
مايا - GMT الخميس 07 يونيو 2012 06:17
الله يرحمه ويغفر له
4. نحبك يا علاء
شدى - GMT الخميس 07 يونيو 2012 08:00
الى رحمة الله وسنحبك حيا و ميتا
5. نحبك يا علاء
شدى - GMT الخميس 07 يونيو 2012 08:00
الى رحمة الله وسنحبك حيا و ميتا
6. bagdad
احمد القره لوسي - GMT الخميس 07 يونيو 2012 08:05
انا لله وانا اليه رجعون
7. الى رحمة الله
حيدر - GMT الخميس 07 يونيو 2012 08:15
انا لله وانا اليه راجعون الى رحمة الله الواسعه ربي يرحمك ويغفرلك
8. الى رحمة الله
حيدر - GMT الخميس 07 يونيو 2012 08:15
انا لله وانا اليه راجعون الى رحمة الله الواسعه ربي يرحمك ويغفرلك
9. بس الخيرين يموتون
ابو طبرة - GMT الخميس 07 يونيو 2012 08:40
مايموت السيستاني لو مقتدى لو حارث الضاري لو السامرائي لو الجعفري لو العلاگ ، والكعبة لو يموت الجعفري لا أحني ايدية مثل يوم اعدام صدام ، بس بخت عدهم هذوله واحدهم ميت سنة يعيش ، اتگول ديناصور ... رحم الله فقيدنا الغالي وليتمتع أهل الآخرة بصوته الشجي وهو يطرب لهم ...
10. الى رحمة الله
مستر - GMT الخميس 07 يونيو 2012 08:54
الى رحمة الله وانا لله وانا اليه راجعون


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

جاد سودا: دمّ جديد في عالم الموضة يحمل شعلة والده الراحل باسيل سودا
المزيد..
في ترفيه