قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: أحيا الفنان اللبناني زياد الرحباني ليلةً موسيقية في مهرجان الحمامات الدولي في أول زيارة له إلى تونس أمام الجمهور الذي ملأ مدرجات المسرح مستمعاً لموسيقاه وأغانيه الساخرة.

انطلق الحفل بموجةٍ عارمة من التصفيق والهتافات الترحيبية بالرحباني الذي أبهر الجمهور مع فرقته الموسيقية المتعددة الجنسيات من مصر وسوريا وأرمينيا وهولندا ومؤلفة من خمسة عشر عازفاً، مقدماً مجموعةً من أجمل إبداعاته الموسيقية والغنائية على مدى ساعة ونصف وفي جزئين من السهرة منوعاً بين أغان ومعزوفات من جديد وقديم أعماله التي أعادت الجمهور إلى أعمق الذكريات وأجملها عبر روائع من أرشيفه الفني بتوليفةٍ مؤثرة انصهر فيها مع آلة البيانو.

يُذكر من بين الأعمال التي قدمها "الشرق الأوسط، هدوء نسبي، الأمل، شو هالايام، امرك سيدنا، تلفن عياش، اسمع يا رضا، انا مش كافر"، وغيرها من الأعمال التي استحضر فيها ذكرى الفنان الراحل جوزيف صقر رفيق دربه، وطيف السيدة فيروز والدته التي نادى باسمها الجمهور مراراً.

هذا وذكر الفنان المصري حازم شاهين الذي يرافق زياد الرحباني بعوده بأعمال سيّد درويش والشيخ إمام وشارك بأداء الأغاني التي انتظرها الجمهور ورددها معه بكل انسجام.

يشار إلى أنه عقد لقاءً صحفياً على هامش الحفل تحدث فيه عن أعماله ومشاريعه وعدة مواضيع في إجاباته على أسئلة الصحافة.