قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: ضجّت مواقع الأخبار العالمية والعربية بخبر انتحار الممثلة كارولين فلاك صباح اليوم. وهو الخبر الذي أكدته عائلتها بحسب صحيفة Daily mail البريطانية التي نشرت خبر انتحار النجمة البالغة من العمر 40 سنة. حيث عثروا على جثتها داخل شقتها في مدينة لندن بعد ساعاتٍ قليلة من انتحارها عقب ليلة عيد الحب، وقبل أسابيع قليلة من موعد محاكمتها بتهمة الاعتداء على صديقها السابق لويس بيرتون.
وفيما رفضت عائلتها التعليق على خبر انتحارها، ذكرت الصحيفة أنها تعرضت مؤخراً لضغوط نفسية خاصةً بعد اتهامها بضرب صديقها، ووتأثرت سلباً بالتصريحات الصحفية المؤذية التي تلاحقها منذ فترة.

وكانت الراحلة قد نشرت مدونة مطولة عبر صفحتها الخاصة على "إنستغرام" تحدثت فيها عن الصحة العقلية، وبدت من خلالها شخصية مضطربة نسبياً. وجاء في كلمتها: "أردت أن أكتب شيئًا عن يوم الصحة العقلية في الأسبوع الماضي ولكني كنت منهمكة في العمل. غير أنه في بعض الأيام يصعب على المرء كتابة مشاعره عن عدم وجوده في المكان المناسب. وأنا أشعر أنني في الأسابيع القليلة الماضية، كنت في مكان غريب حقًا ... أجد صعوبة في التحدث عنه .. أعتقد أن هذا بنتيجة القلق والضغوط في الحياة ..." وتابعت: "عندما وصلت فعليًا إلى شخص، شعرت أنني استنزفته. وأنا أشعر أن هذا هو السبب في أن بعض الناس يحتفظون بمشاعرهم لأنفسهم. أنا أكره بالتأكيد الحديث عن مشاعري. وكوني عبئاً هو أكبر خوفي ... أنا محظوظة لأن أكون قادرة على التقاط أنفاسي عندما أشعر بالسوء. ولكن في بعض الأوقات قد يجد الشخص نفسه عاجزاً عن معاملة الناس بلطف. كونوا لطفاء مع الناس. فأنتم لا تعرفون أبدا ما سيجري. "

I wanted to write something about mental health day last week but I was knee deep in work. And some days it’s hard to write your feelings of your not in the right place. The last few weeks I’ve been in a really weird place... I find it hard to talk about it .. I guess it’s anxiety and pressure of life ... and when I actually reached out to someone they said I was draining. I feel like this is why some people keep their emotions to themselves. I certainly hate talking about my feelings. And being a burden is my biggest fear.... I’m lucky to be able to pick myself up when things feel shit. But what happens if someone can’t . Be nice to people. You never know what’s going on . Ever

A post shared by Caroline (@carolineflack) on

وكان من المقرر أن تُحاكم فلاك في 4 مارس المقبل بسبب الاعتداء على لويس بيرتون الذي منعها القاضي من التواصل معه قبل المحاكمة. ولقد صُعِقَ الأخير بخبر انتحارها، فكتب: "قلبي محطم. لقد كان لدينا شيئاً مميزاً للغاية". وتابع بحزن: "لقد ضاعت مني الكلمات. انا متألم جداً. لإني أفتقد ك كثيراً. وأعلم أنك شعرت بالأمان معي. لقد قلت دائمًا "لا أفكر في أي شيء آخر عندما أكون معك" ولم يُسمح لي بالتواجد هناك هذه المرة. ظللت أطلب وأطلب. لكنني سأكون صوتك يا حبيبي. أعدك أن أطرح جميع الأسئلة التي تريدينها وسأحصل على جميع الإجابات. لن يعيدك شيئاً، لكنني سأحاول أن أفخر بك كل يوم. انا احبك من كل قلبي."
وتنوعنت التعليقات على منشور حبيبها السابق، فيما كان أحدهم ملفتاً بقوله: "لقد تم اغتيالها من قبل الشرطة والصحافة والقضاء الذي منعك من التواجد معها قبيل محاكمتها حيث كانت في أمس الحاجة إليك".

وأثار موتها موجةً انتقاد عارمة للصحف التي كتبت عنها بالسوء. وبينها صحيفة الـThe Sun_ التي نشرت خبر وفاتها_ وبادرت بسرعة لحذف القصص السلبية الأخيرة التي نشرتها عنها. علماً أنها عملت أيضاً كمقدمة لبرنامج Love Island على شبكة ITV2.

هذا وجاء في بيان العائلة الصادر أمس: "يمكننا القول أن ابنتنا كارولين قد وافتها المنية اليوم ، 15 فبراير. نطلب من الصحافة احترام خصوصية الأسرة في هذا الوقت العصيب ونطلب منهم ألا يحاولوا الاتصال بنا و / أو تصويرنا ".