قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


كشف مسح ميداني في محمية وادي العلاقي المصرية عن فقدان 40% من نباتاتها خلال العشرين سنة الماضية.

فتحي الشيخ من القاهرة: أفاد مسح احصائي عن التنوع البيئي للنباتات في مصر، أن محمية وداي العلاقي في جنوب مصر، بها فقد في التنوع البيولوجي لانواع النبات المختلفة بالمحمية بنسبة 40% خلال العشرين عام الماضية، وأوضح البحث تسجيل 1630 نوع من النباتات في شمال سيناء، و279 نوع في جنوب سيناء، و472 بالساحل الشماليو329 بمنطقة حلايب، و66 بالصحراء الغربية، و205 بالصحراء الشرقية، وتعد محمية وادي العلاقي هي الحارس الجنوبي، كذلك 140 نوع من النباتات بمحمية وادي العلاقي، والتي تتميز بأنها منطقة خصبة للبحوث العلمية، وخاصة المتعلقة بدراسات الجيولوجيا والحيوان والنبات، ولهذا دخلت المحمية قائمة محميات المحيط الحيوى تحت إشراف منظمة اليونسكو، وذلك في ظل وجود انواع من النباتات الدائمة والحولية منها الطرفه والزريقه والهليج وبلح اللالوب والسيال ونباتات طبيه مثل الحنظل والسينامكى والعفين والسواك.

البحث العلمي هو المسؤول من وجهة نظر الدكتورة وفاء عامر، رئيس قطاع حماية الطبيعة السابقة،وهو ما تفسره بقولها: الدارسين من الجامعات المصرية، يهداروا ثروات المحميات الطبيعية من النباتات النادرة، أثناء استخدامهم لها فى أبحاثهم، بجانب عوامل اخري مثل الرعي الجائر من بعض سكان المحمية والتي حرفتهم الاساسية هي الرعي، بجانب التغيرات المناخية، وأشارت عامر إلى وجود دراسات قامت بها مراكز دولية وحذرت من ان خمس نباتات العالم معرضة للانقراض.

وأكدت عامر ان وزارة البيئة تنفذ في المحمية منذ بضع سنوات مشروع أقامة منطقة بحثية تعمل على زراعة النباتات المتوطنة بالوادى، وزراعة بعض النباتات الطبية الاخرى، بهدف حماية المصادر الطبيعية للنباتات الطبية التى تمثل الجزء الهام من التنوع البيولوجى بالمنطقة كجزء من التنمية المستدامة بالمنطقة، والتي تتمثل في نمو الطلب على النباتات الطبية مع تطور الزيادة السكانية وبالتالى الحفاظ على زيادة مصادر الدخل من المميزات التى يوفرها مشروع وادى العلاقى لسكانه وللحفاظ على التنوع البيولوجي بالمنطقة.

وفي هذا السياق أكد المهندس منير محجوب مديرمحمية وادي العلاقي أن الحفاظ على الغطاء النباتي في المحمية هو أولي أهداف مسؤولي المحمية، وهو ما يفسره قائلا: quot;الكساء الخضري في الوادي له أهمية قصوي لنوعية الحياة، وذلك لابقاء سكان الوادي على قيد الحياة حيث تمدهم بالطعام والادوية والوقود والرعى لحيواناتهمquot; وفي هذا الاطار تقوم المحمية بتنفيذ برامج أعادة تأهيل واكثار أشجار السيال وبلح اللالوب والخروب والحلفا بر والحرجل وغيرها من النباتات الموجودة بالمحمية.