قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يعتبر الباحثون الأوروبيون أن معرفة دور البروتين quot;سيك 2quot; (SIK2)، عن كثب، أثناء الاصابة بالجلطة الدماغية قد تؤدي الى اختبار تقنيات علاجية جديدة. يذكر أن الاصابة بالجلطة الدماغية لها علاقة بنقص تدفق الدم. هكذا، فان النقص في كمية الأوكسجين والغلوكوز، التي تنقلها الدورة الدموية، يؤدي، بمساعدة سلة من الحوادث المرضية، الى موت أعداد هائلة من الأعصاب، في الدماغ.

صورة تفصيلية لأقسام الدماغفي السابق، نجح الباحثون، الأوروبيون واليابانيون، في تحديد بروتين، أطلق عليه اسم quot;كريبquot; (CREB) أي (cAMP responsive elements binding protein)، يعمل على حماية الأعصاب في حال التعرض للجلطة. في الحقيقة، فان البروتين quot;كريبquot; يلعب دوراً هاماً في تنظيم أنشطة العديد من الجينات البشرية. وله دورا آخر في باقة من العمليات الفسيولوجية بالجسم.

علاوة على ذلك، يشير الباحثون، الى وجود البروتين quot;سيك 2quot;، عبر مستويات عالية في أعصاب الدماغ. ويربط الباحثون، أيضاً، نقص تغذية الدماغ بالأوكسجين والغلوكوزبتراجع في مستويات البروتين quot;سيك 2quot; سوية مع بروتين آخر، معروف باسم quot;تورك 1quot; (TORC1). ويتم تنشيط البروتين quot;كريبquot;، سوية مع شلالات من التفاعلات الكيميائية، بالدماغ، في الوقت الذي تتراجع فيه مستويات البروتين quot;سيك 2quot;. لذلك، يؤمن الباحثون بأنه يوجد صلة وصل قوية بين البروتين quot;سيك 2quot; وبقاء أعصاب الدماغ quot;حيةquot;. ما يمهد الطريق أمام اختبار تطبيقات علاجية سريرية حيوية، في المستقبل القريب.

على صعيد الهدف العلاجي، لدى الباحثين، لتفادي موت أعصاب الدماغ، سيتم التركيز على تحليل المسارات البيوكيميائية التي تربط البروتينات الثلاثة، في ما بينها، أي quot;سيك 2quot; وquot;تورك 1quot; وquot;كريبquot;.