قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الديسلاكسيا كما تعرِّفه الاختصاصية غنوة عاصي هو صعوبة تعليمية في القراءة والكتابة تظهر لدى الأطفال في عمر الـ6 سنوات، وللاسف لبنان غير مؤهل بمراكز للعلاجات، ويعاني الاهالي كثيرًا، اذا ما كان طفلهم مصابًا بها، إن لجهة إيجاد مدارس متخصصةأو لجهة الكلفة العالية للعلاج الذي لا يغطيه الضمان الإجتماعي.


أمضت لميا سنة وهي تحاول البحث عن مدرسة دامجة تستقبل ابنها الذي يعاني عسرًا في النطق، وعمره أربع سنوات.

مِن المدارس من رفض استقبالها بحجة أن لا مكان شاغرًا لولدها، وهو ما تبلّغته من عاملة الهاتف. ومنها من رفض مجموعة الفحوصات الخاصة به، علمًا أنه يخضع لجلسات تقويم في النطق في مركز أكثر الجامعات تخصصًا في المجال، لانه كما تقول مصاب بالديسلاكسيا. وقد انصاعت للطلب بإخضاعه لفحص لدى معالج نفسي.

دقّت باب مدرسة أخرى، حوّلتها بدورها إلى معالج آخر. لم يعترف بنتائج زملائه فحمّلها تقريرًا جديدًا، عادت به إلى المدرسة التي قرّرت إخضاع الولد إلى نظام دمج كامل بقسط يناهز التسعة آلاف دولار مع شرط واحد: أن ترتاد شقيقته المدرسة نفسها، وإلا فنحن آسفون.

مع هذا الشرط خرجت لميا من المدرسة تفكّر في ما إذا وضع ابنها يستأهل التضحية بمدرسة ابنتها. أخذت لنفسها يومين لم ينتهيا قبل أن تعاود إدارة المدرسة الاتصال بها: quot;مدام قررنا تخفيض القسط لابنك حوالي ألف وخمسمئة دولار، وبإمكانك تسجيله فورًا، لأننا أعدنا التفكير بوضعه، ورأينا أنه لا يتطلب دمجًا كاملاًquot;. خافت السيّدة من رؤية المدرسة المتأرجحة لوضع دقيق كوضع ابنها لا يحتمل أي زلّة إن من الناحية الأكاديمية وإن من الناحية المادية، وقد قارب قسطه السنوي أقساط الجامعات الخاصة.

إبنة لميا، وعمرها سبع سنوات تعاني أيضًا صعوبات تعلّمية. أدخلتها أمها مدرسة دامجة ما لبثت أن أقفلت قسمها الدامج لأسباب مادية. في الأصل لم أكن ألمس تحسنًا لديها قالت لميا، وهو اعتقاد حوّله المعالجون إلى يقين قياسًا لتقدّمها.

ترتاد ابنة لميا اليوم مدرسة جديدة بعدما خضعت لتقويم من قبل معالجين تتعامل معهم تلك المدرسة. وهي تخضع لبرنامج دامج يدفع مقابله أهلها 11 ألف دولار quot;فقط لا غيرquot;!!!.

أمّا ابنها فيرتاد مدرسة عادية دقّت بابها لميا، وشرحت لإدارتها أنه يخضع لجلسات في النطق. وبعد إخضاعه لفحص عام، قرّرت الاختصاصية هناك إلحاقه بالبرنامج العادي على أساس أن نطقه ليس متعسرًا بالشكل الذي يتطلب برنامجًا خاصًا طالما أنه يخضع لجلسات تقويةquot;.

طوت لميا معاناتها مع التقارير التي كتبها الاختصاصيون حول وضع ابنها. وقد دفعت 400 دولار ثمنًا لواحد منها، وهي quot;تسعيرةquot; يعتمدها أحد المعالجين المختصين في المجال. أمّا طلبات تسجيل ولدها في المدارس التي رفضته فأدخلت إلى صناديقها ما يفوق الألف دولار ثمنًا لأوراق سجّلت عليها لميا معلومات عامة وعامة جدًا عن طفلها. هذا بعض ما يعانيه الاهالي في لبنان اذا ما كان ابنهم مصابًا بما يعرف بالديسلاكسيا.

كيف يمكن تعريف تلك الحالة وما هي سبل العلاجات؟

تعرّف الاختصاصية غنوة عاصي (متخصصة في علم النفس التربوي، ومستشارة في التربية التقويمية والصعوبات التعلمية) الديسلاكسيا بأنه ليس مرضًا، بل صعوبة تعلمية تصيب الأطفال ذوي الذكاء العالي، ولكن لديهم مشكلة في المهارات الإدراكية والبصرية والسمعية، وهذه المشكلة تؤدي الى صعوبة في القراءة والكتابة، وأسبابها ضعف المهارات الإدراكية عند الولد وفقًا لعمره.

عن عمر اكتشاف ذلك عند الاولاد، تقول بما انها صعوبة في الكتابة والقراءة فهذا يعني عندما يبدأ الولد تعلم القراءة والكتابة، نلاحظ انه لا يستطيع ذلك، واجمالاً في عمر الـ6 سنوات، بحسب المدارس.

عن وقع هذا الامر على الاهل تقول عاصي ان الاهل لا يملكون وعيًا عن ماهية الديسلاكسيا، التي هي ضعف في القراءة والكتابة، وفي بداية الامر لا يتقبلون هذا الواقع، لانه ظاهريًا يبدو طبيعيًا، ومن الصعب ان نشرح للاهل ما هي الصعوبة التعلمية بالقراءة والكتابة، وكيف أن طفلهم يختلف عن غيره من الاولاد، وكيفية مساعدتهم له، لكن بعد وقت يتقبلون الامر بعد شرح مستفيض، نوضح خلاله أن طفلهم ليس متخلفًا، وباستطاعته ان يتعلم ويدخل الجامعة، ولكن هو يرى الحروف بطريقة مختلفة عن غيره.

تأهيل وتدريب

لدى سؤالها عن كيفية تأهيل الطفل المصاب بالديسلاكسيا تقول عاصي: quot;التأهيل يعمل عليه متخصصون عديدون، منهم علاج النطق والعلاج النفسي والحركي، ونعمل على المهارات الإدراكية كي يستطيع الطفل ان يرى الحرف كالشخص الطبيعي، ونساعده على ربط الحروف والكلمة والجملة.

ويعمل معنا المعالج النفسي الحركي، على مختلف الجهات، لان الأطفال يكون لديهم مشكلة في المكان. اما هل بإمكان الطفل المصاب بالديسلاكسيا وبعد تأهيله أن يصبح طبيعيًا كسائر الاطفال؟ فتجيب: quot;هذا ما يسألنا اياه كل الاهل، لن يصبح كسائر الاطفال بالتأكيد، نعمل كي يتحسن الامر، ونساعد الطفل على التأقلم مع مشكلته، ولكن لن يرى الحروف كما نراها نحن، والمشكلة ليست عضوية لكن بالادراك، ونعمل على تكيّفه مع مشكلته وعلى ان تخف لديه.

اما هل هذه المشكلة وراثية عضوية ام ماذا؟ فتجيب: quot;قامت أبحاث في هذا المجال لكن لا شيء مؤكد ان كان عضويًا ام وراثيًا، وبما انه خلل في الدماغ فمن الممكن ان يكون وراثيًا، ولكن هناك حالات كثيرة تصيب أطفالا لأهلٍ أصحاء.

لا احصاءات في لبنان عن أعداد الاطفال المصابين بالديسلاكسيا، ولكن في الولايات المتحدة الاميركية تقول عاصي، هناك 20% من الاطفال المصابين بها، وهذا كثير، وفي لبنان الكثير منهم، رغم عدم وجود بحث دقيق، لكن النسبة في لبنان ليست اقل من 20%.

لبنان غير مؤهل

تتابع عاصي ان لبنان غير مؤهل لمعالجة الظاهرة، وفي الآونة الاخيرة بدأ اللبنانيون يدركون ما هي الصعوبات في الادراك والتعلم، وتقبل الفكرة، والذهاب الى مراكز للمساعدة، قبل ذلك لم يكن هناك وعي او استعداد لمساعدة هؤلاء الاطفال، والمشكلة التي نواجهها هي الكلفة المرتفعة للمعالجة والتأهيل، ففي الخارج الدولة تقوم بتغطية التكاليف.

ويحتاج لبنان اليوم أن يكون كما في الخارج مؤمّنًًا صحًيا لهكذا علاج، لان الضمان الاجتماعي لا يغطي اليوم تكاليف العلاج.

وتوجه عاصي كلمة الى اهالي وذوي الاطفال المصابين بالديسلاكسيا، وتقول لهم ان الطفل لا ينقصه شيء كي يصل الى اعلى المراكز، وان يصبح مشهورًا جدًا، هناك عظماء في التاريخ لديهم هذه المشكلة، وصلوا واثبتوا ذواتهم، طفلكم من الممكن ان يكون واحدًا منهم.