قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تنخرط نسبة كبيرة من الأطفال في سوق العمل

يعيش الأطفال في الجزائر واقعا صعبا، ويطالب نشطاء في مجال الطفولة بضرورة وجود تشريعات جديدة تكون كفيلة بحماية حقوق الأطفال اللذين يتواجد منهم نحو عشرة آلاف في الشوارع.


يحتفل أطفال الجزائر، على غرار نظرائهم في كل بلدان العالم باليوم العالمي للطفولة، و بهذه المناسبة طالب نشطاء حقوق الطفل بالجزائر، بضرورة وضع قانون جديد بديل لقانون 1972، لحماية نحو 13 مليون طفل جزائري، من مظاهر الإجرام المرتكب في حق بعضهم، بمختلف أشكاله بداية من العنف الأسري إلى التسرب المدرسي، وصولا إلى حالات الاختطاف و القتل، التي راح ضحيتها العديد من الأطفال.

ويرى عبدالرحمن عرار، رئيس شبكة quot; ندى quot; لحماية حقوق الطفل أن quot;الجزائر منذ الاستقلال بذلت جهودا كبيرة للاهتمام بهذه بالأطفال كالتعليم والترفيه والعلاج، لكن مع المستجدات التي حدثت في المجتمع من تغييرات مختلفة وجب على الدولة تكثيف الجهود للاهتمام بهذه الشريحة وتجديد آليات الحماية، خاصة الأطفال الذين يتعرضون للعنف وسوء المعاملة أو الخطر المعنوي والنزاع مع القانون، وهذا من خلال تدعيم الحماية القضائية والاجتماعية والثقافية الدولية لحقوق الطفلquot; .

وأوضح عرار أن شبكة quot;ندىquot; تتلقى شكاوى من طرف الأطفال أنفسهم، أو عن طريق أوليائهم، باستعمال خط هاتفي أطلق عليه اسم الخط الأخضر 3033، و منذ التأسيس انكّبت على الاهتمام والنشاط في مجال حقوق الطفل، خاصة المتعرضين لاعتداءات وسوء المعاملة، أو في مشاكل مع القانون أو ممن يعايشون خطرا معنويا أو جسمانيا في بيئاتهم المختلفة.

وحسب حديث عرعار فإن الشبكة quot;تناضل من أجل تحسين الحالة الاجتماعية والتربوية للأطفال المعرضين للعنف، حيث تعمل بإمكاناتها الخاصة وبالتنسيق مع مختلف الفاعلين والمعنيين بالموضوع من خلال الاستماع للعديد من الحالات النفسية لمساعدتها في إعادة الإدماج الأسري والمدرسي quot; وذلك بفضل برنامجquot; أنا أسمعك ''عبر الخط الأخضر 3033 الموضوع تحت تصرفهم منذ سنة 2008، ولقد لقي هذا الخط رواجا كبيرا نظرا للانشغالات والمشاكل الكبيرة التي تواجهها الأسر وأطفالهم، لكن المهمة اعتبرها عرعار ليست بالسهلة، مؤكدا على أن quot; الشراكة مع الهيئات الحكومية والعمومية قد سجلت الكثير من التقدم في هذا السبيل quot;، وارجع رئيس الشبكة نجاح المبادرة إلى quot; التسهيلات المقدمة من طرف العدالة والتي سمحت بحل الكثير من القضايا أصعبها حالات الاعتداءات الجنسية المرتبكة في حق قاصرات وخاصة المتبوعة بحمل، و التي تتطلب تكثيف الجهود مع العديد من الشركاء quot;.

واعترف رئيس الشبكة أن quot; هذه الأخيرة لا تريد أن تحل محل العدالة لكنها بصفتها ممثلة للمجتمع المدني تعتبر طرفا مكملا و أساسيا لا يمكن الاستغناء عنه من خلال مهمة الاستماع والمرافقة والوساطة والتي لا يمكن لأي جهة توفيرها، مثمنا في ذات الوقت جهود الهيئة القضائية التي قدمت من باب الاستثناء تسهيلات كثيرة لشريحة الأطفال في خطر معنوي تجنبا لسقوطهم في عالم الانحراف و الضياعquot;، و لقد توطدت علاقة الشبكة برجالات القانون من قضاة و محامين من خلال المشروع الخاص و الذي بادرت به شبكة quot; ندىquot; لمرافقة الطفل الذي يكون في نزاع مع القانون لتجنيبهم سلسلة الإجراءات القضائية و اقتراح بدائل اجتماعية قبل القانونية تكون في مصلحة الطفل قبل الزج به خلف أسوار إعادة التربية و التي لا يخرج منها إلا وهو منحرفا.

وبالإضافة إلى هذا المشروع أطلقت الشبكة جملة من المشاريع الأخرى منها المشروع المناهض للعنف في المدارس تحت عنوان ''مواطنة وحقوق جميعا ضد العنف''، بتأطير أكثر من 6 آلاف تلميذ ومعلم و يندرج هذا المشروع، ضمن التحسيس والتوعية ضد مخاطر العنف في المحيط الدراسي والأسري ضد الطفل.

كما أطلقت الشبكة موقعا إلكترونيا مخصصا للأطفال يهتم بإبراز أخطار الإنترنت وكيفية الاحتراس من المواقع المشبوهة التي تستدرج الطفل، وأطلق على الموقع اسم ''طفل انتبه''، ودعا الأسر إلى ضرورة زيارة هذا الموقع الذي يمنح للأولياء فرصة مراقبة إبحار أبنائهم على شبكة الإنترنت بطرق علمية وتقنية مبسطة، وقد شرعت الشبكة في إجراء حملات تحسيسية لفائدة أولياء الأطفال وأصحاب مقاهي الإنترنت، للعمل على ضبط نظام مراقبة أكثر صرامة للأطفال، وحثهم على عدم تقديم بياناتهم لمن يطلبها، بالإضافة إلى عدم التحدث إلى أشخاص غرباء، وعدم تحميل صور العائلة أو العنوان وأرقام الهواتف في مواقع مجهولة وعدم فتح الرسائل التي لا يعرف أصحابها.

وذكر عرعار أن quot; عدد الأطفال في الجزائر يتجاوز 13 مليون طفل، 8 ملايين منهم في المدارس والأغلبية الساحقة منهم تستعمل الانترنت سواء في البيت أو في المقاهي المنتشرة في الأحياء الشعبية quot; و أضاف أنquot; 7 أطفال من بين 10 يستعملون الانترنت في الجزائر quot;، وهو ما يفتح المجال للالتفات بشكل جدي للخطر الذي يمكن أن يتعرض له الطفل خاصة مع انخفاض أسعار الاشتراك، حيث أصبحت أغلب المنازل الجزائرية تحتوي على خط للإنترنت، وهو ما أعطى للطفل فرصة الإبحار والجلوس على شاشة الحاسوب لمدة طويلة.

وأضاف رئيس شبكةquot; ندىquot; أن quot; واقع الأطفال بالجزائر يدعو للقلق أكثر من أي وقت مضى نتيجة تراكم المشاكل جراء الأزمة الأمنية التي عاشتها الجزائر أزيد من عشر سنوات و التي عرقلت كل الميكانزمات التي كانت قد شرعت فيها الدولة لصالح هذه الفئة ليزداد الوضع تعقيدا بسبب الأزمة الاقتصادية التي دفعت الكثير من الأطفال إلى مغادرة مقاعد الدراسة لدخول عالم الشغل أو احتراف التسول بينما دفعت الظروف الصعبة بالبعض الأخر إلى افتراش أرصفة الشوارع الرئيسية و اتخاذ من المزابل العمومية مأوى لهم quot;.

وتشير بعض الإحصائيات إلى وجود أكثر من 10 آلاف طفل شوارع بالجزائر، بينما تشير إحصائيات أخرى غير رسمية إلى أن عدد الأطفال العاملين بالجزائر يبلغ 2 مليون طفل جزائري، وتشير إحصائية رسمية إلى نحو نصف مليون طفل دون السادسة عشرة، وما يزيد عن مليون و300 ألف حسب دراسة صدرت عن الهيئة الجزائرية لترقية الصحة وتطوير البحث، وما يقارب مليونين بتقدير جمعيات الدفاع عن الطفولة، كما يوجد نحو 800 ألف طفل خارج مقاعد الدراسة، يحدث كل هذا في غياب تشريع جديد بديل لتشريع 1972، يحمي الطفل يكون حسب . عرعار quot; على شكل ميثاق يجمع كل المهتمين بملف الطفولة من وزارات كل في اختصاصه و يأتي ليدعم الحماية القضائية و الاجتماعية للطفل الذي يكون في وضعية صعبة أو خطر معنوي من خلال تعزيز و تفعيل دور مراكز الملاحظة في الوسط المفتوح و التي تعطى له كل الصلاحيات للتدخل في حال التبليغ أو تسجيل أي انتهاك مهما كان شكله في حق الطفل إضافة إلى استحداث مندوب الطفل الذي يخول له القانون التدخل لدى الهيئات الرسمية للتعجيل بإيجاد حلول استعجالية من خلال وضع ميكانزمات على جناح السرعة لأطفال الشوارع وقاطني المزابل والمتشردين على سبيل المثال لا الحصر quot;.

و حسب عرعار فان quot; المطلوب بصفة مستعجلة مخطط وطني و مجلس أعلى للطفولة يكون تحت وصاية رئاسة الجمهورية يجمع كل الشركاء المعنيين بملف الطفولة بمشاركة خبراء يكونون بمثابة العين الناقدة و الحريصة على متابعة المشاريع والبرامج المسطرة لفائدة هذه الفئة التي من الضروري أن تدخل ضمن الأولويات في المخططات الوطنية وحتى على مستوى البلديات quot; ، و ألح على ضرورة quot; إدماج هذه الفئة في المخططات التنموية التي من المفروض أن تفتح أمامهم آفاق جديدة من خلال فتح مكتبات و دور حضانة و ملاعب و حدائق عمومية لنتمكن من امتصاص التسرب المدرسي و الانحراف لدى الأطفال من جهة و لنهتم نحن كمجتمع مدني و كسلطات عمومية بما هو أهم بواقع الطفولة في المناطق الريفية و الصحراء إذ لازال الكثير من أطفال البدو الرحل غير مسجلين في الحالة المدنية و لا يعرفون القراءة و الكتابة فالأهم و الأخطر ينتظرنا في الجزائر العميقة من خلال تشريح المشاكل الاجتماعية والاقتصادية و النفسية التي يتخبط فيها هؤلاء quot;، يضيف . عرعار قائلا.

كما نظمت الشبكة حملة للتكفل بالأطفال الأفارقة اللاجئين في المدن الحضرية الجزائرية، بالتعاون مع المفوضية السامية للاجئين، حيث قدر المتحدث عددهم بنحو أكثر من 200 طفل، هذا المشروع أرادته الشبكة حسب رئيسها أن quot;يكون إنسانيا بالدرجة الأولى، حيث يركز على حماية حقوق هذه الشريحة من الناس التي وصلت إلى الجزائر مجبرة فرارا من المعارك والحروب في بلدانهم الأصلية أو نتيجة للفقر المدقع، وهنا يأتي دور الشبكة وذلك لتحسين ظروف معيشة الأطفال تعاونا مع وزارة الخارجية التي تحاول دراسة كل ملف على حدة، وتتدخل شبكة ندى، وذلك في محاولة إدماجهم في المجتمع الجزائري لخلق جو من الثقة بين الطرفين ورعايتهم في مجال التعليم والصحة وإشراكهم في نشاطات ترفيهية وتثقيفية quot;.