قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لا يتوقف سعي المشاهير إلى النحافة، ولا بحثهم عما يخلصهم من الدهون الزائدة في أجسامهم، حتى وصلوا الآن إلى تفتيت الدهون بتقنية التبريد.

إيلاف - متابعة: يحار الناس، وبينهم المشاهير على وجه التحديد، كيف يحافظون على رشاقتهم. فبعد أن عجزت الأنظمة الغذائية المتنوعة على تذويب شحومهم، وبعدما نال منهم التعب أو الكسل، وانقطعوا عن التمارين الرياضية المضنية، بدأ الاغنياء والمشاهير حول العالم باعتماد صقل الجسم بالتبريد، أو ما يسمو كرايوثيرابي Cryotherapy، وهو علاج يقضي بالوقوف في آلة طولها نحو مترين، يتسرّب إليها هواء تتراوح درجة برودته بين 120 و180 درجة مئوية تحت الصفر.

وكرايوثيرابي هذا يعمل على تجميد& الدهون وتفتيتها، وتعزيز عملية الايضmetabolism& وحرق 800 سعرة حرارية على الاقل. ابتكره اليابانيون في العام 1978 لمساعدة مرضى التهاب المفاصل والرياضيين على تهدئة العضلات من خلال استخدام كمادات الثلج.

لكن اليوم، بات "كرايوثيرابي" آخر صرعات تخفيف الوزن، إذ يدفع الاغنياء مبالغ طائلة للخضوع لهذا العلاج، إذ كلفة ثلاث دقائق 90 دولارًا، ومن ممثلين من هوليوود مثل دانيال كريغ، وليندزي لوهان، وماندي مور وغيرهم.

يقول بعض الخبراء في مجال أنظمة التنحيف إن كرايوثيرابي كفيل، من دون جراحة، أن يزيل 9 كيلوغرامات من وزن الشخص في خلال 20 يومًا، خصوصًا إذ تمت بتقنية CoolSculpting السحرية، التي تحدد المنطقة المشبّعة بالدهون وتحاصرها بآلة تبريد بحرارة متدنية جدًا، الأمر الذي يجمّد الخلايا الدهنية التي تتأثر بالحرارة أسرع من خلايا الجسم.

ومن المشاهير من يختارون التقنيتين، إذ الأولى تعمل على تخفيف الوزن بشكل عام، بينما تنصب الأخرى على مناطق محددة في الجسم، وتكسر ما تجمع فيها من دهون. وهكذا، يحصلون على جسم منحوت.

&