قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ينقسم الأشخاص الذين يقومون بنشر صورهم "السيلفي" على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى ثلاث فئات، بحسب دراسة، تجيد الفئة الأولى التواصل مع الآخرين بينما ترغب فئة ثانية في تسويق نفسها. أما الفئة الأخيرة فتتميز بعرض سيرتها الذاتية.

إيلاف: بات السيلفي شائعًا سواء عبر تشارك صورتنا في أحدث تسريحة أو التباهي بمنظر المنتجع حيث قضينا الاجازة الأخيرة في خلفية الصورة.

وتوصلت دراسة إلى أن الذين يتشاركون صور السيلفي التي يلتقطونها مع الآخرين على مواقع التواصل الاجتماعي ينقسمون الى ثلاث فئات من الأفراد حسب نياتهم عند التقاط السيلفي.


الفئات الثلاث التي طلع بها الباحثون في جامعة برينغهام يونغ في ولاية يوتا الأميركية هم من يجيدون التواصل مع الآخرين، ومن يجيدون تسويق أنفسهم، ومن يجيدون عرض سيرتهم الذاتية. فمن أي فئة أنت؟.

إجادة التواصل

بحسب الدراسة فإن مجيدي التواصل يلتقطون السيلفي للدخول في محادثة أو حوار وإثارة نقاش. ويريد أفراد هذه الفئة تشارك المعلومات مع الآخرين ليُطلعوا الأصدقاء أين هم أو ماذا يفعلون. هؤلاء إلى جانب عرض ما يفعلون يستخدمون السيلفي لتوثيق حياتهم وتكوين ذكريات.

تسويق الذات
من يجيدون تسويق أنفسهم هؤلاء، على غرار أفراد الفئة السابقة، يرغبون في أن يتشاركوا تفاصيل الأحداث التي تقع في حياتهم مع الآخرين، ولكن هناك عاملًا مهمًا آخر وراء رغبتهم هذه. فمن يجيدون تسويق أنفسهم لا يريدون أن يكون مركز الاهتمام في صور السيلفي التي يروّجونها مكان وجودهم أو الحدث الذي مروا به، بل يستدرجون الانتباه إلى صورتهم الذاتية تحديدًا.

ويُقال إن أفراد هذه الفئة يتشاركون صورهم حين يكونون فيها بأحسن مظهر، ويستطيعون أن يختاروا مظهرهم بخلاف الصور التي لم يلتقطوها بأنفسهم. وأهم جانب في صور السيلفي التي يلتقطونها لأنفسهم هو التحكم بها، حتى إن أحد أفراد العيّنة التي درسها الباحثون اعترف بأنه يكره اللقطات "الصريحة" التي يظهر فيها بلا تصنُّع.

أصحاب السيرة الذاتية

يُقال إن الذين يحبون عرض سيرتهم الذاتية يستخدمون صور السيلفي لتسجيل ذكرياتهم والتعبير عن ذواتهم وسرد قصة حياتهم. 

يختلف أفراد هذه الفئة عن أفراد الفئتين السابقتين، لأنهم لا يريدون أن يتباهوا بمكان وجودهم أو بماذا يفعلون أو استعراض مظهرهم. 

ويقول الباحثون إن موقف هؤلاء هو "اكتشاف ذواتهم"، وإن صور السيلفي تساعدهم على قبول أنفسهم.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "مايل أونلاين". الأصل منشور على الرابط الآتي:

http://www.dailymail.co.uk/femail/article-4132652/Experts-reveal-three-groups-people-selfies.html