قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف:  أعلنت أمس شركتا كيا موتورز وهيونداي موتور عن خططهما لإدخال تقنية "السقف الذي يعمل بالطاقة الشمسية" في سيارات مختارة من مجموعة هيونداي موتور. 

وستُدمَج الألواح الشمسية المولدة للكهرباء في سقف السيارة أو غطاء المحرك، وستدعم السيارات التي تعمل بالاحتراق الداخلي، السيارات الهجينة والسيارات العاملة ببطاريات كهربية بمنحهم طاقة كهربية إضافية، مما يزيد من كفاءة الوقود ومداه. 

وأفادت تقارير بهذا الخصوص أن تكنولوجيا الشحن بالطاقة الشمسية يتم تطويرها لدعم مصدر الطاقة الرئيسي للمركبات، بما يضمن تحسين عدد الأميال والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وستحظى تلك التكنولوجيا بالقدرة على شحن بطاريات السيارات الهجينة، الكهربية والصديقة للبيئة وكذلك السيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي، وهو الأمر الذي يساعد على تحسين كفاءة الوقود بشكل كبير.

ويتألف نظام شحن الطاقة الشمسية من لوح شمسي، جهاز تحكم وبطارية. وبينما يقوم اللوح الشمسي بامتصاص فوتونات الضوء من الشمس، فإنه يخلق أزواج من فجوات الإلكترون في خلايا السيلكون، بما يُمَكِّن التيار من التدفق ومن ثم توليد الكهرباء. 

ونقلت التقارير عن مُطَوِّر التكنولوجيا، جيونج جيل بارك، نائب الرئيس التنفيذي لقسم الهندسة والتصميم لمجموعة هيونداي موتور، قوله "نتوقع أن نرى في المستقبل عديد الأنماط المختلفة من التقنيات المولدة للكهرباء المدمجة في مركباتنا. وهذا تطور مثير بالنسبة لنا بأن نتمكن من تصميم تكنولوجيا لملاك السيارات بغية مساعدتها على التحول من كونها مستخدمة للطاقة إلى منتجة للطاقة".