إيلاف: تعتبر فرط الحساسية أو الحساسية الشديدة حالة مرضية تحسسية شديدة قد تعرض حياة الطفل المصاب بها للخطر. بالإضافة لذلك فهي حالة سريرية سريعة ، حيث تتصف بسرعة ظهور الاعراض و الصفات التحسسية الشديدة.

و لكونها حالة مرضية حادة تنجم عن التفاعل التحسسي الشديد المترافق مع الظهور السريع لمجموعة الصفات و الأعراض المرضية بوقت واحد ، و بعدد من أجهزة الانسان و أعضاؤه و يأتي ذلك بسبب التحرر السريع و الشديد للوسط الإلتهابي و هذا التفاعل قد يؤدي إلى وفاة الطفل المصاب.

وهذا معناه أن التفاعل التحسسي الشديد والسريع هو بسبب التحرر والإنطلاق السريع للهستامين مع الوسيط الفعال اللآخر بأوعية الطفل المصاب ، و أكثر الأطفال عرضة للاصابة بها : هم الأطفال الذكور حتى عمر 15 خمسة عشر عاما".

الصفات و الأعراض السريرية للحساسية الشديدة و المفرطة:
- حيث تكون سريعة و خلال دقائق من تعرض الطفل للمادة المسببة للحساسية .
- حيث يظهر و يشمل التفاعل التحسسي عدد من أعضاء الطفل.
1- الجلد : تظهر الحساسية بصورة الشرى أو تورم بالأغشية المخاطية
2- الجهاز التنفسي ( العلوي و السفلي ) : على شكل انسداد بالمجرى التنفسي مع وجود وذمة الحلق أو تشنج بالقصبات.
3- الجهاز الهضمي،المعدة و الامعاء : وجود التقلصات الحادة بالبطن المترافق أحيانا بالاسهال .
4- جهاز الدوران و القلب : الحساسية الشديدة تظهر على شكل هبوط بالضغط مع احتمالية الإصابة بالصدمة المرضية .


أسباب الحساسية الشديدة ( المفرطة ) عند الأطفال :
1- الأدوية : البنسلين أو مشتقاتها ، الأسبرين ، وبعض أنواع اللقاحات ، أدوية علاج المفاصل و العضلات NSAID.
2- الحقن العضلية أو الوريدية : أو إعطاء المادة الملونة عن طريق الحقن تسبب حساسية شديدة ، يجب توفرأدوية وأجهزة الإسعاف عند إعطاء هذه الحقن.
3- لذع الحشرات أو الحية أو النحلة أو الدبور.
4- الطعام : الأسماك الفول السوداني ، الحليب ، البيض ، السمسم ، الصويا ، زيت الفول ، سمك المحار و الشوكولاتة.

كيفية تشخيص حالة الحساسية الشديدة (المفرطة) عند الأطفال:
- بالاعتماد أولا" و بصورة رئيسية على الاعراض و الصفات المرضية السريرية و التي تظهر سريعا" على الطفل المريض ، و من المهم كذلك معرفة التاريخ المرضي للصفات المرضية و معرفة تاريخ التعرض للمادة المسببة للتحسس الشديد.
بالاضافة الى معرفة الوقت الفاصل ما بين التعرض لأحد اسباب بالاضافة الى معرفة الوقت الفاصل مابين التعرض لأحد اسباب الحساسية الشديدة و ظهور الاعراض السريرية للحساسية الشديدة.

كيفية و طرق العلاج للحساسية الشديدة عند الأطفال :

1- يجب أن تكون بصورة و طرق سريعة جداً. حيث يشمل هذا العلاج الحساسية الشديدة و الصدمة التحسسية بما فيها العلاج السريع و الناجح لضيق الجهاز التنفسي العلوي ووذمة الحلق و الحنجرة.
وكذلك العلاج السريع و الفعال لتضيق و تشنج القصبات عند الطفل المتحسس و العلاج السريع و الفعال لهبوط الضغط أو اضطراب جهاز الدوران.

1- خط العلاج الأول للحساسية الشديدة : Crystalloids IV
حيث يشمل ABC ،
1- فحص و التأكد من سلامة و انفتاح المسالك التنفسية A وعلاج أي خلل بها من وذمة الحلق ، ضيق التنفس ، تسارع أو تباطئ بالتنفس و معدله.
2- تصحيح الضغط الهابط عند الطفل المتحسس ، وتسارع القلب أو تباطئه.
1- يستلقي الطفل المتحسس على ظهره و ترفع رجليه الى الأعلى . أو
2- يوضع الطفل على جنبه : إذاكان يعاني من رغبة بالتقئ أو مهدداً بالتقئ.

يجب اعطاء الطفل المصاب بالحساسية الشديدة الأدوية التالية:
1- الادرنالين (الانفرين ) Adrenaline بالحقنة العضلية ، حيث يعتبر الخط الدول لعلاج الصدمة التحسسية و إعطائه عن طريق العضله ، يعتبر هو الأسرع و الأكثر ثقة إمتصاصاًعن طريق الجلد ،يجب الانتباه على تركيز الادرنالين 1/1000 أو 1/10.000.
العمر الجرعة التركيز
أقل من 6 سنوات 0.15 ml = micro150 1/1000
6 – 12 سنة 0.3 ml = 300 micro 1/1000
12 – 18 سنة 0.5 ml = 500 micro 1/1000

هذه الجرعات من الادرنالين من الممكن اعطاؤها لعدة مرات ، كل خمسة دقائق عند الحاجة الضرورية و مراعاة للضغط و التنفس و النبض عند الطفل المتحسس،
و من الممكن اعطاء الطفل المتحسس (بشدة و سرعة) إعطاؤه الأدرنالين عن طريق الوريد / و ببطئ / لمدة عدة دقائق، التركيز 10.000/1 و الاعادة
1micro/kg أي 0.01ml/kg
و هناك متطلبات و ضرورة لاعطاء الأدرنالين عن طريق الوريد :
1- اذا كانت الحساسية شديدة عند الطفل المريض.
2- جهاز القلب و الدوران لا يعمل بصورة اعتيادية .
3- أن هنالك شك طبي بأن الأدرنالين يمتص بصورة قليلة من العضلة .

2- اذا كان الطفل مصابا" بهبوط الضغط بسبب الحساسية الشديدة :
1- يجب أن يمدد أو أن يستلقي الطفل ، حيث يخفض رأسه 30 درجة و ترفع قدماه للاعلى بوضعية تراندلن بوغ
2- إعطاء الأوكسجين بالدرجة التركيز العالية مع المغذي الوريدي.
3- إعطاء دواء كلورفينرمين مالات chlorpheniramine المضاد للحساسية عن طريق الوريد ، وببطئ أو العضلة. و يفضل إعطاؤه بعد جرعة الادرنالين ، و يستمر إعطاؤه عن طريق الفم لمدة 24-48 ساعة لمنع عودة الحساسية
4- إذا استمر صعوبة أو ضيق التنفس عند الطفل المتحسس:
1- يعطى الطفل موسع القصبات مع الأوكسجين ، عن طريق البخاخات Nebulizer.
2- أو عن طريق الوريد الامينوفلين
3- أو عن طريق الاستنشاق (Atrovent) - Inhaler
4- أو طريق IV – الوريد - مغنزيوم رسلفات
5- أو فتح القصبة الهوائية
6- اعطاء الهايدروكورتزون IV أو عن طريق الفم Prednisolone Methyl
و الأطفال الذين هم أكثر عرضة للأصابة بالحساسية الشديدة من الواجب أن يدرب هؤلاء الأطفال أو القائمين على رعايتهم على كيفية أخذ أو اعطاء الادرنالين عن طريق العضلة عضلة الفخذ . أغلب الأطفال المتحسسين – ويستجيب للجرعة الأولى من الابنفرين.
و معدل الاصابة بالحساسية المفرطة ( الشديدة ) عند الأطفال :
1- هي 75/100.000 عند الأطفال بعمر 9 سنوات.
2- 65/100.000 عند الأطفال بعمر 9-10 سنوات.
العلاج بصورة سريعة و صحيحة و مبكرة للحساسية الشديدة يعطي نتائج جيدة للطفل المتحسس .
علما" أن نتائج الصدمة التحسسية على الطفل عادة غير جيدة .
مضاعفات الجهاز الدوراني و التنفسي هما السبب الرئيسي للوفاة عند الطفل المتحسس.