قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": وجد باحثون أميركيون أن التغير المناخي قد يتسبب في ولادة مزيد من الأطفال بعيوب خلقية في القلب. وقال الباحثون وفق ما توصلوا إليه من نتائج إن تعرض الحوامل لدرجات حرارة عالية بشكل غير عادي يزيد احتمال تضرر الأعضاء الداخلية للأجنة.

وتكهن الباحثون باحتمال حدوث 7000 حالة إضافية لعيوب خلقية في القلب في الفترة بين عامي 2025 و2035 في 8 ولايات أميركية يقطنها حوالي 110 مليون شخص.

ولفت الباحثون إلى أن النتائج كشفت لهم كذلك عن أن التغير المناخي من الممكن أن يساهم في ظهور ما يقرب من 40 ألف حالة عيب خلقي بالقلب كل عام. وكشف الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في جامعة ألباني بمدينة نيويورك عن تنبؤاتهم باستخدام توقعات عدد المواليد وزيادات درجات الحرارة خلال مدة زمنيها قدرها 11 عاماً.

واستعان الباحثون ببيانات مأخوذة من ولايات أركنساس، آيوا، تكساس، كاليفورنيا، نيويورك، كارولاينا الشمالية، يوتا وجورجيا. ورغم عدم وقوفهم بالتحديد على العلاقة بين تزايد درجة الحرارة واحتمال تعرض الطفل لمشكلات في عضلة القلب، لكن دراسات أجريت على حيوانات تجارب وجدت أن تعرض الجنين لدرجات حرارة مرتفعة قد يؤدي إلى موت الخلايا أو تلف البروتينات التي تدخل في عملية النمو.

ونقلت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن دكتور شاو لين، مدير علوم الصحة البيئية بجامعة ألباني، قوله "من الأفضل لمن هن في أسابيع الحمل الأولى أن يتجنبن التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة". وأضاف دكتور وانجيان زهانغ، الباحث الرئيسي بالدراسة، أن النتائج التي توصلوا إليها جاءت لتلقي الضوء على الطرق الدرامية التي يمكن أن يؤثر بها التغير المناخي على صحة الإنسان عموماً.

أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6647741/Climate-change-increase-number-children-born-heart-defects.html