قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اتُّهم مسؤول عن برنامج رسمي للحفاظ على الحفشيات في بحيرة ويسكونسين في شمال الولايات المتحدة بسرقة بيض هذه الأسماك المخصصة أساسا لغايات بحثية، بهدف تحضير الكافيار للاستخدام الشخصي، وفق وسائل إعلام أميركية.

ويُسمح بصيد الحفشيات وهي أسماك تعيش في المياه العذبة ويُحوّل بيضها إلى كافيار، خلال شهر فبراير في بحيرة وينيباغو التي تكون متجمدة في هذه الفترة من السنة. ويمكن للصيادين الهواة الاحتفاظ بغلّتهم منها لكن يُمنع عليهم بتاتا بيعها.

وتلقى حراس تابعون لهيئة إدارة الموارد الطبيعية في ولاية ويسكونسين توجيهات بجمع الحفشيات التي لا يرغب الصيادون بالاحتفاظ بها لتقديمها إلى برنامج بحثي يهتم بهذا الجنس المهدد، وفق قناة "فوكس 11 نيوز" المحلية.

غير أن عالم الأحياء المكلف الإشراف على البرنامج يواجه حاليا تهمة السرقة إذ يُشتبه في أنه سرق بيض هذه الأسماك وإيداعه خصوصا لدى أحد المقاهي في المنطقة، بحسب القناة.

واتُّهم راين ب. كونينغز بسرقة البيض لإعطائه إلى صاحب مقهى كان يحوّله إلى كافيار، لقاء الحصول على حصة منه، بقيمة إجمالية قدّرها المحققون بعشرين ألف دولار.

وخلص التحقيق الذي تجريه منذ 2017 الهيئة الأميركية للأسماك والحياة البرية إلى تقديم شكوى الأسبوع الماضي وتوقيف كونينغز مع ثلاثة آخرين متهمين بالضلوع في عمليات السرقة هذه لكنهم لا ينتمون إلى برنامج البحث.

وفي رسالة موجهة إلى نيويورك تايمز، أكد محامي عالم الأحياء أن موكله سيدفع ببراءته.

وذكرت قناة "فوكس 11 نيوز" أن هيئة الموارد الطبيعية علّقت إدارياً مسؤوليات راين ب. كونينغز.