: آخر تحديث
البيشمركة تحبط هجومًا للتنظيم على سد الموصل

داعش يهاجم الرمادي بألف مقاتل من ثلاثة محاور

تصدت القوات الأمنية العراقية ورجال العشائر في محافظة الأنبار الغربية صباح اليوم لأضخم هجوم مسلح لتنظيم "داعش" على مدينة الرمادي ضم ألف مقاتل.. فيما استطاعت قوات البيشمركة إحباط هجوم للتنظيم على سد الموصل الشمالي.

لندن: تمكنت القوات الأمنية وبمساندة عناصر الحشد الشعبي للمتطوعين من صد هجوم لمقاتلي الدولة الاسلامية على مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار (100 كم غرب بغداد)، وهو الاضخم منذ بدء محاولات التنظيم لاجتياح المدينة.

وقد انطلق الهجوم  من ثلاثة محاور الاول من الجهة الشمالية الغربية لمدينة الرمادي عبر نهر الفرات والثاني جنوب المدينة عبر منطقة الزنكورة والثالث من الجهة الشمالية الشرقية للمدينة.

وقال مصدر أمني إن القوات الأمنية وابناء العشائر اشتبكوا بمساندة المروحيات العسكرية مع مسلحي داعش الذين بلغ عددهم اكثر من الف مسلح واجهضوا محاولتهم لدخول المدينة، كما نقلت عنه الوكالة الوطنية العراقية للانباء.

ومن جهته، أعلن الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي احد شيوخ المحافظة عن وصول 300 مقاتل من أبناء العشائر لدعم القوات الأمنية في تحرير منطقتين وسط مدينة الرمادي، وقال الفهداوي إن 300 مقاتل من ابناء عشائر البوعسيى والبوفهد والبوعلوان وصلوا اليوم إلى مدينة الرمادي لدعم القوات الأمنية في مواجهة مسلحي تنظيم داعش.

وفي تصريحات متلفزة تابعتها "إيلاف"، أعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح الكرحوت عن عقد المجلس إجتماعًا طارئًا لبحث الأوضاع الأمنية في الأنبار، حيث أجرى اتصالات مع الرئيس فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي اضافة إلى السفير الاميركي في بغداد.. مؤكدًا أن العبادي قد تعهد بإرسال المزيد من الدعم إلى مدينة الرمادي لصد هجمات داعش.

وأشار إلى أنّ المحافظة بحاجة حاليًا إلى اسناد بري بصورة عاجلة لتعزيز القطعات المتواجدة في الرمادي، ولصد أي هجمات جديدة لداعش ضد مركز المدينة. واكدت قيادة شرطة محافظة الأنبار اليوم سيطرة القوات الأمنية على المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي، وأشارت إلى أنّ تلك القوات تمكنت من صد هجوم لتنظيم داعش على المجمع.

هجوم لداعش على سد الموصل

ومن جهته، أعلن مصدر في وزارة البيشمركة الكردية أن عناصر تنظيم داعش شنوا هجومين على ناحية زمار وسد الموصل فجر اليوم وتصدت لهما قوات البيشمركة واوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

وأوضح المصدر أن" الهجوم على ناحية زمار كان من أربعة محاور، مبينًا أن قوات البيشمركة تصدت للمهاجمين باسناد طيران التحالف الدولي الذي تمكن من قتل عشرين من عناصر داعش وحرق 3 همرات باطراف الناحية. وأشار إلى أنّ داعش شن هجومًا آخر بالوقت نفسه على سد الموصل وتصدت له قوات البيشمركة وقتلت العشرات من عناصره.

وبالترافق مع ذلك، فقد تم قتل والي تنظيم داعش في مدينة هيت بمحافظة الأنبار و22 من مرافقيه بقصف جوي عراقي صباح اليوم حيث تمكن الطيران الحربي العراقي وبالتنسيق مع القوات الأمنية قصف رتل لمركبات تنظيم داعش في منطقة حي البكر غرب هيت (70 كم غرب الرمادي) ما أسفر عن مقتل والي داعش في هيت ويدعى سنان متعب و22 من مرافقيه وتدمير 5 مركبات للتنظيم.

يذكر أن تنظيم "داعش" يسيطر على مناطق واسعة من محافظة الأنبار، ما اضطر معه مجلس المحافظة مؤخراً إلى المطالبة بدعم القوات البرية الأميركية لإنقاذ الأنبار من التنظيم، لكن ذلك قوبل برفض غالبية القوى السياسية، فضلاً عن رئاسة الحكومة وسط اتهامات للسلطات بعدم تقديم الدعم العسكري اللازم لحماية المحافظة من سيطرة الدولة الاسلامية عليها.


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هجوم داعش ولد ميتا
ابن وطن عراق جريح - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 12:29
ان الهجوم الذي شنه جرذان داعش علي الرمادي من ثلاث محاور انهار اونكسر بيد الرجال الاشاوس القادة العسكريين الجدد والعشائر عراقية البطلة بعد التغير الذي قام به السيد حيدر العبادي في الاونة الاخيرة في فصل او احالة الضباط نوري مالكي والمفسديين اللذين خدمه سيدهم طاغية مالكي وحاشية دكتاتور السابق مالكي واما من جهة هجوم جرذان التنظيم الارهابي الاسلامي داعش علي سد الموصل ما هو الا حالة تكتيكية من قبل جرذان علي تخفيف القوة من رمادي ولفت الانظار عنها وتصدي قوات البيشمركة البطلة علي الهجوم وانتظروا يا جرذان تركيا وقطر ايامكم الاخيرة سيكون بيد جيش عراقي بطل
2. اين جلال الدين الصغير ؟ ل
Rizgar - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 14:27
اين جلال الدين الصغير ؟ لماذا ؟ او الامام متعطش لدماء الكورد فقط ؟
3. only
.للعلم فقط.. - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 14:30
اذا كانت نظرية (الاكثرية).. هي التي يعتمد عليها القوميون بفرض هوية قومية على العراق.. على اساس ان اكثرية العراق اثنيا هم من العرب العراقيين.. فوفق ذلك.. سوف نطالب بجعل العراق بهوية مذهبية شيعية جعفرية.. حسب نفس نظرية الاكثرية..لان اكثرية سكان العراق هم من الشيعة العراقيين الجعفرية.. فاذا ما ادعى البعض خوفة من النزعة الطائفية اذا ما اعلن العراق بلد شيعي جعفري.. لتعدد الاطياف المذهبية بالعراق.. فنتسائل اليس اعلان العراق بهوية قومية (عربية) في بلد متعدد القوميات ... سوف يثير العنصرية.. علما ان تونس مذهبها الرسمي سني مالكي.. والسعودية مذهبها الرسمي سني حنبلي ..للعلم فقط..
4. ازمة العراق الطائفي
.للعلم فقط.. - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 14:32
ازمة العراق الطائفي بالعراق.. يتركز بالمثلث السني..
5. البيش مركة
زياد - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 15:55
السنة العرب يتعرضون على ابادة حقيقة على ايدي داعش من جهة وعلى ايدي المليشيات الطائفية الشيعية والبيش مركة من جهة اخرى فالاكراد سرقوا نصف اراضي الموصل تحت مسمى اراضي متنازع عليها
6. 4 & ; 5
.................... - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 17:31
شعب عربي جاهل من المحيط الى الخليج ----اسرائيل جعلتكم سنة و شيعة لا تتصارعون و قدسكم يتهود --------و فلسطين تتضيع
7. غباء الدواعش
علي البصري - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 17:49
نفس توهمات صدام بانه سوف يغيير الخرائط والجغرافيا وينتصر على كل الدنيا !! والذي دفع اثمانه العراقيين يعيد انصاره وقادته بعد لباسهم عمامة الدين باستعمال اشنع وافضع الاساليب فيخاصمون الشيعة والاكراد والعلوين والمسيحين والايزيدين وامريكا والغرب والسنة الذين لايؤمنون بهذه الاجرامات وهذا الجنون ...فمن يعتقد ان هؤلاء سوف ينتصرون في عالم اليوم وتداخلاته المعقدة؟؟؟؟؟؟؟ انها شيزوفرينيا (الفصام)بعض السنة التي تلقى التاييد من بعضهم الاخر فيدفعون الثمن جميعاغاليا من انفسهم واموالهم ووجودهم .
8. السنة يواجهون داعش
Malek Fares - GMT الأربعاء 26 نوفمبر 2014 20:20
إن الشعب العراقي اليوم بجميع أطيافه يتصدى لداعش، ولعل الهجوم الفاشل على مجمع محافظة الأنبار في الرمادي هو أكبر الدلالات على دجل داعش التي تدعي الدفاع عن السنة في حين أنها أكثر من يتعمد استهدافهم وقتلهم.ويتأكد الدواعش يوماً بعد يوم أن أكثرية الشعوب السنية تحديداً في العراق وسورية لن يخضعوا لمشيئتهم وأنهم سيقاومونهم اشد المقاومة بعد أن ضاقوا ذرعاً من همجيتهم، وعشائر العراق السنية والجيش السوري الحر والقوى الكردية هم خير دليل على رفض الشعوب السنية في المنطقة لاديولوجية الموت القاعدية. فريق التواصل الإلكترونيوزارة الخارجية الأمريكية


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لاجئون سوريون في لبنان يختبرون أسوأ شتاء
  2. جولة جديدة من محادثات أستانة حول سوريا في الشهر المقبل
  3. مظاهرات السودان: الأمن يفض اعتصاما شارك فيه الآلاف إثر مقتل طفل وطبيب في الخرطوم
  4. وفاة آخر حفيدة للسلطان العثماني في بيروت!
  5. هذه أهم بنود القمة الإقتصادية العربية في بيروت
  6. سفير عراقي يضرب عن الطعام وينهي أزمة لبلاده مع أذربيجان
  7. مواد سامة في قشور الموز
  8. أمير الكويت يدق المسمار الأخير في نعش قمة بيروت
  9. لماذا لقيت صورة لفستان زفاف في واجهة محل ثناءا كبيرا؟
  10. إسرائيل: رئيس وزراء ماليزيا معادٍ للسامية
  11. بيني غانتز... عسكري إسرائيلي سابق ينافس نتانياهو
  12. زوج ملكة بريطانيا ينجو من حادث سير (صور)
  13. إضراب عام يشل القطاع الحكومي في تونس
  14. ترمب: أدعم حلف الناتو 100% !
  15. متحف حيفا سيزيل تمثال
في أخبار