قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثير موضوع التطبيع بشكل حاد في تونس هذه الأيام، وذلك على خلفية دخول إسرائيليين إلى البلاد قدموا للمشاركة في الاحتفال السنوي في معبد الغريبة العريق. وطالب نواب بالمجلس التأسيسي بإستقالة وزيرة السياحة التي قللت من أهمية توافد الاسرائيليين إلى تونس.


مجدي الورفلّي من تونس: أثار خبر السّماح لنحو 60 إسرائيليًّا بدخول تونس، أزمة سياسية بين المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) وحكومة مهدي جمعة حيث انتفض نوّاب داخل البرلمان، واعتبروا أنّ ما حصل سابقة خطيرة وquot;مدخل للتّطبيع مع الكيان الصّهيونيquot;، خاصّة أنّه وسبق الإعتراض على تعيين وزيرة السّياحة آمال كربول بعد إنتشار خبر زيارتها لإسرائيل سابقًا.

إسرائيليون في تونس

تداولت وسائل إعلام محليّة خبر نزول 61 سائحاً إسرائيليًا بميناء حلق الوادي في العاصمة تونس، عوض مطار جربة (جنوب)، كما هو المعتاد بالنّسبة لليهود الذين يزورون تونس كل عام للحج بكنيس الغريبة بجزيرة جربة، ممّا أثار زوبعة داخل المجلس التأسيسي وخارجه خاصّة بعد تسريب وثيقة تسمح بنزول هؤلاء السيّاح.

عريضة ضد كربول

أمضى أكثر من 80 نائبًا عريضة للمطالبة بحضور وزيرة السياحة آمال كربول والوزير المعتمد لدى وزير الداخلية المكلف بالأمن رضا صفر، للمجلس التأسيسي لمساءلتهما، فيما طالب آخرون بسحب الثّقة منهما كليًّا لقيامهما بـquot;خطأ لا يغتفرquot; بسماحهما للإسرائيليين بدخول التراب التّونسي والتجوّل في البلاد وإستعمال السّياحة كمدخل للتّطبيع.

لن نسمح بالتّطبيع

قال النّائب عن حركة وفاء آزاد بادي لـquot;إيلافquot; إنّ quot;إصدار قرار يسمح لإسرائيليين بدخول التّراب التّونسي والتجوّل والسّياحة أمر خطير، ونحن نعتبره خطوة للتّطبيع مع الكيان الصّهيوني ولن نسمح بهذاquot;.

وأكّد النّائب في البرلمان: quot;لدينا أدلة على إعطاء رخصة لتمكين الوفد الإسرائيلي من دخول تونس، منها نسخة من القرار الصادر عن الوزير المعتمد لدى وزير الداخلية المكلف بالأمن رضا صفر، ممّا يدعم فرضيّة إتّجاه الحكومة نحو التطبيع مع الكيان الصهيونيquot;.

وتابع آبادي: quot;إنجاح الموسم السّياحي لا يتطلّب التّطبيع وإستضافة من إستباحوا دماء إخواننا في فلسطين وإغتصبوا أرضنا وكرامتنا، وسنمضي قدمًا في مساءلة وزيرة السّياحة والوزير المعتمد لدى وزير الدّاخليّة وحتّى سحب الثّقة منهما إن تتطلّب الامرquot;.

وقالت الهيئة الوطنيّة للمحامين في بيان إطّلعت عليه quot;إيلافquot;، إن القرار الوزاري المتعلق بالسماح للسياح من ذوي الجنسية الإسرائيلية بالدخول إلى تونس quot;يعبر عن قرار صريح بالتّطبيع مع الكيان الصّهيونيquot;.

وطالبت الهيئة في ذات البيان بضرورة تصحيح الوضع بما يعبّر عن سيادة الدّولة التّونسيّة ورفض التّطبيع ومقاومته ودعم القضيّة الفلسطينيّة دون شروط.

مرحبًا باليهود

منعت السّلطات التّونسيّة خلال شهر مارس/آذار الماضي 14 إسرائيليًا من النّزول في ميناء حلق الوادي بالعاصمة بسبب عدم حملهم لتأشيرة الدخول الى الأراضي التونسي.

واكّدت وزيرة السّياحة أمال كربول آنذاك أن الإسرائيليين الذين يستوفون الإجراءات القانونية مرحّب بهم في تونس، قائلة: quot;قلت للسياح اليهود مرحبًا بكم في موسم الحج بالغريبة الذي سينطلق في 8 مايو المقبلquot;.

منعهم يضرّ

بيريز الطرابلسي، رئيس quot;جمعية الغريبةquot; اليهودية، إستغرب الضجّة التي أحدثها دخول إسرائيليّين الى تونس، مشيراً إلى أن القانون التونسي لا يمنع دخول الإسرائيليين للقيام بشعائر الحج الخاصة بهم.

وقال بيريز في تصريحات إعلاميّة إن تونس منذ عهد بورقيبة، وحتى بوجود حكومة النهضة الاسلامية، كانت تستقبل إسرائيليين يهودًا للقيام بشعائرهم الدينية أو ما يعرف بأعياد الفصح.

ويرى اليهودي التّونسي بيريز الطرابلسي أن منع الإسرائيليين اليهود من الدخول الى تونس هذا الموسم سيضرّ بسمعة البلاد، وسيتسبب في خسارة كبيرة للاقتصاد التونسي.

ولا يمنع القانون التونسي الإسرائيليّين من دخول البلاد لممارسة الشعائر الدينية لمدة زمنية محددة، ولكنّه لا يسمح لهم بالإستقرار داخل التّراب التّونسي.
nbsp;
nbsp;موسم الحجnbsp;
nbsp;
من جهته، قال رئيس الحكومة مهدي جمعة في تصريحات إعلامية إنه يجب إنجاح موسم حج الغريبة حتى لا يفشل الموسم السياحي، مشددًا على ضرورة التوافق وتجنب التجاذبات السياسيّة، معتبرًا أن المضطلعين بالمجال السياحي قد أوضحوا أن قدوم السيّاح اليهود إلى جربة من أجل موسم الحج سيدعم تنشيط القطاع السياحي في الجهة.

وخاطب جمعة النوّاب والسياسيّين، بعد مطالبتهم بمساءلة وزيرة السّياحة آمال كربول، قائلاً: quot;إذا اردتم إفشال الموسم السياحي فنحن قابلون بهذا القرار السياديquot;

إلغاء

وقرر وزير الداخلية التّونسي لطفي بن جدو الغاء قرار دخول الاسرائيليين الى تونس بعد إنتشار خبر السماح بدخول 61 إسرائيليًّا عبر ميناء حلق الوادي والتجوال في المدن التونسية، وذلك خلال رحلتهم الى الغريبة بجربة لأداء الحج.

تجدر الإشارة الى أنه منذ إستقلال البلاد في 1956 كانت السلطة التونسية سواء في عهد بورقيبة أو في عهد بن علي لا تسمح بدخول الاسرائيليين الا عبر مطار جربة ولأداء مناسك الحج للغريبة ومن ثمّ المغادرة دون السّماح لهم بالتنقّل داخل التراب التّونسي.

وموسم الحج الخاصة باليهود بالغريبة يمتد من 13 ماي/مايو الى غاية 18 ماي/مايو من كل سنة.

ويعد كنيس الغريبة، الواقع في جزيرة جربة التي تبعد 500 كم جنوب شرقي العاصمة تونس، أقدم كنيس في أفريقيا، وأحد أقدم المعابد اليهودية في العالم، يعود تاريخه إلى ما يزيد على 2500 عام، وتوجد فيه، بحسب الأسطورة اليهودية، واحدة من اقدم نسخ التوراة في العالم.
nbsp;