قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فرانكفورت: أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم المؤسسة المتخصصة في نشر المعرفة ودعم المشروعات الرائدة موسوعة المسلمين في صقلية التي أعدتها الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي الشاعرة والناقدة والباحثة الأكاديمية والمترجمة الفلسطينية المعروفة بأعمالها المبدعة في الوسط الأدبي على مستوى العالم على مدار أكثر من نصف قرن.

جاء الإعلان عن إطلاق الموسوعة الجديدة خلال حفل استقبال نظم في جناح المؤسسة في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بحضور العديد من الناشرين العرب والعالميين. وقال ابراهيم خادم مدير ادارة النشر في قنديل لخدمات الطباعة والنشر ان الموسوعة تتضمن أكثر من 33 بحثا توثق لحقب مختلفة من تاريخ العرب المسلمين في الجزيرة المتوسطية حين كانت صقلية مركز إشعاع في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.

وأسهم في وضع الموسوعة 32 باحثا، منهم 15 إيطاليا وآخرون من دول عربية وغربية، ومن الموضوعات التي تناولتها الموسوعة اللغة الإيطالية وتأثرها باللغة العربية وفنون العمارة الإسلامية البارزة في أروقة المدن والحواضر والآداب والعلوم والموسيقى وغيرها من الأنماط الأدبية التي ميزت حقبة الحكم العربي لصقلية التي ظهرت آثارها جلية وبشكل كبير في مختلف مؤلفات ومخرجات الحضارة الأوروبية.

من جانبه قال جمال بن حويرب العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد إن موسوعة المسلمين في صقلية تعد جوهرة جديدة تضاف إلى تاج مطبوعات ومنشورات المؤسسة كأول موسوعة من إنتاج المؤسسة.. مؤكدا أن موسوعة صقلية استغرقت كثيرا من الجهد والوقت من الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي وجميع من تعاون معها لتخرج بحلة تليق بصفحات مضيئة من تاريخ أجدادنا.

وأضاف بن حويرب إن الموسوعة لا تكتفي بتوثيق مرحلة زمنية مشرقة من حضارتنا، لكنها تعد مرجعا سيهتدي بها الباحثون والمؤرخون في العالم الذين سيكتبون عن صقلية وتاريخها والعلاقة التي جمعتها بالمنطقة العربية والعالم الإسلامي.

وتعد فكرة الموسوعة متجاوزة الزمان لتبحر في تاريخ هذه الجزيرة الغني بالتراث الإنساني العربي، ومنه على سبيل المثال مرحلة حكم النورمانديين الذين انبهروا عند احتلال الجزيرة بعظمة الحضارة الإسلامية واستفادوا من معارف العرب في إدارة الدولة وأحبوا طريقة ونمط عيشهم المفعمة بالآداب والثقافة وعززوها ومنحوا العرب هامشا كبيرا للإبداع.

وكان الوجود العربي استمر في صقلية نحو 250 سنة، تم خلالها تحقيق العديد من المنجزات الأدبية والعلمية التي نراها شاهدة على مرحلة مزدهرة من تاريخ العرب. يذكر أن الموسوعة أطلقت في العام الماضي باللغة الانجليزية خلال حفل أقيم في مكتبة ومجلس جمال بن حويرب في دبي.