قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعلن القضاء الفرنسي ان عبد الحميد اباعود الذي يشتبه بانه مدبر اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر كان يريد تنفيذ عملية انتحارية مع شريك في الاسبوع الذي يلي في حي لاديفانس للاعمال قرب العاصمة الفرنسية.

واعلن فرنسوا مولان مدعي باريس الثلاثاء ان اباعود البلجيكي المغربي (28 عاما) الذي قتل الاسبوع الماضي في هجوم للشرطة على شقة كان يتحصن فيها في سان دوني بشمال باريس، كان ينوي تفجير نفسه في 18 او 19 تشرين الثاني/نوفمبر، ما يعني انه تم تجنب مجزرة جديدة.

وقتلت ايضا قريبته حسنة بولحسن ورجل اخر لم تحدد هويته في العملية الامنية.

واعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر هي الاسوأ التي نفذت في فرنسا وخلفت 130 قتيلا و350 جريحا في باريس في قاعة باتاكلان للحفلات وفي مقاه ومطاعم وفي سان دوني وقرب ستاد دو فرانس.

وبحسب المدعي قال المحققون ان اباعود "عاد الى اماكن وقوع الهجمات بعد الاعتداءات".