قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 
يبدأ الصحفي السعودي جميل الذيابي  مهمته الصحفية الجديدة ، في رئاسة تحرير صحيفة "عكاظ" السعودية، بعد صدور موافقة وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي على تعيينه، ليصبح رئيس التحرير الرابع عشر  للصحيفة الأشهر سعوديا وعربيا،  والتي  تم تأسيها في العام 1960 على يد أحمد عبد الغفور عطار.
 
وجاء تعيين الصحفي جميل الذيابي - القادم من رئاسة تحرير صحيفة الحياة السعودية- لعكاظ  بعد إعادة تعيينات  وتعيينات بالتكليف دامت ثلاث سنوات لأكثر من رئيس تحرير للصحفية ، بعد استقالة رئيس تحريرها السابق محمد التونسي الذي شغل المنصب لأكثر من ثلاث سنوات ، حيث جاء بعده الدكتور أيمن حبيب ثم هاشم عبده هاشم ، ثم محمد الفال ، ليأتي أخيرا جميل الذيابي.
 
وتعد "عكاظ" التي تصدر من مدينة جدة ( غرب السعودية)  واحدة من كبرى الصحف السعودية وأكثرها توزيعا على المستوى المحلي، خصوصا في المنطقة الغربية من المملكة و التي تشهد منافسة مستمرة على كعكة التوزيع بينها وبين جريدة "المدينة" التي تصدر من جدة أيضا.
 
ويعتبر السعودي جميل الذيابي الحاصل على ماجستير الدبلوماسية  والإعلام من بريطانيا ، من الكفاءات الصحفية السعودية المعروفة بالحزم والصرامة في إدارة التحرير والمهنية الشديدة، حيث كان أول من  يطبق كراسة التحرير والالتزام الكامل بها، وذلك خلال رئاسته لتحرير صحيفة "الحياة"  الطبعة السعودية ، والتي شارك في تأسيسها كأول صحيفة دولية  تصدر نسخة سعودية .
 
ومن أبرز نجاحات الذيابي المهنية قدرته على تحويل صحيفة الحياة الدولية ، إلى عامل جذب كبير للقارئ السعودي ، حيث يعتبر  الذيابي أول من أسس مشروع الطبعات السعودية للحياة اللندنية، و ساهم من خلال هذا المشروع  في ارتباط الصحيفة العربية كثيراً بالأحداث المحلية، وقراءة المشهد السعودي بكافة تفصيلاته ، و نجح خلال رئاسته للحياة في تحويل الكتابات والأخبار  إلى مواد مقروءة لجميع السعوديين وليس للعرب فقط.
 
وبدأت علاقة الذيابي بالصحافة قبل نحو 21 عاماً عندما انضم إلى طاقم تحرير صحيفة في الرياض، في العام 1994  ثم تدرج في المواقع  الصحفية ، حيث عمل صحافي في جريدة الشرق الأوسط في لندن ، ثم مدير مكتب تلفزيون "أل بي سي"  السعودية، ثم التحق بصحيفة  الحياة اللندنية، فعيِّن مسؤولاً للتحرير في جدة، وممثلاً للمدير الإقليمي من عام 2002 حتى 2005، وأشرف على الحياة في السعودية، والخليج منذ العام 2003، حتى تولى  استقر به المطاف في الحياة في السعودية.
 
وللصحفي جميل الذيابي مقال سياسي تحت عنوان "جدار الماء" يتناول في الأحداث العربية و الشؤون السياسية، وله مؤلفين احدهما إعلامي بعنوان  "الإعلام الخليجي بين الحرية والرقابة"، ومؤلـف سيـاسي بعنوان إيران ورقصة السرطان، كما يعتبر الذيابي  شخصية مفضلة و مطلوبة  للقنوات الفضائية العربية التي عادة ما تستضيفه للتعليق على الأحداث واستشراف القضايا  وتحليل ما وراء الأخبار ، 
 
تجدر الإشارة ، إن مؤسسة عكاظ للصحافة والنشر، تعتبر إحدى اكبر المؤسسات  الصحفية في السعودية  ولها فروع في كثير في عدد من العواصم الخليجية والعربية والعالمية، و صدر العدد الأول من صحيفة عكاظ اليومية في عهد المؤسسات في 3 مايو 1960،  كما تصدر عنها حاليا صحيفة سعودي جازيت اليومية ناطقة "باللغة الإنجليزية" وصحيفة النادي وهي يومية عنى بالشباب والرياضة .