قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: حددت تونس الاربعاء كل هويات 38& أجنبيا قتلوا في هجوم شنه الجمعة شاب تونسي مسلح بكلاشنيكوف على فندق "امبريال مرحبا" في ولاية سوسة (وسط شرق) وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف، وفق حصيلة "نهائية" لوزارة الصحة التي أكدت ان 30 من القتلى بريطانيون.
وقال نوفل السمراني رئيس مصلحة الطب الاستعجالي بوزارة الصحة لفرانس برس "تم تحديد هويات كامل الجثث، وهم 30 بريطانيا، و3 ايرلنديين، وألمانيان اثنان، وبلجيكية، وروسية، وبرتغالية" لافتا الى ان هذه الحصيلة "نهائية".
وحصيلة الضحايا البريطانيين هي الاكبر في هجوم ارهابي منذ ان فجر اربعة انتحاريين انفسهم في العاصمة لندن في السابع من تموز/يوليو العام 2005 وقتلوا 52 شخصا.
والاثنين اعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في تصريح لصحيفة "دايلي تلغراف" ان "مئات من عناصر الشرطة يعملون (في التحقيق) في هذه العملية سواء في تونس او في بريطانيا".
وهذا اكبر تحقيق تجريه الشرطة البريطانية منذ هجمات 2005 بحسب الصحيفة البريطانية.
والجمعة قتل طالب تونسي يدعى سيف الدين الرزقي (23 عاما) 38 مصطافا واصاب 39 آخرين عندما فتح عليهم النار في شاطئ الفندق ثم داخله، قبل ان تقتله الشرطة.
وبحسب السلطات التونسية، فإن الرزقي الذي تظاهر بأنه سائح، كان يخفي سلاح كلاشنيكوف في مظلة شمسية.
وهذا اكثر الهجمات الجهادية دموية في تاريخ تونس الحديث، وقد الحق اضرارا كبيرة بالسياحة.
وجاء الهجوم في وقت كانت فيه البلاد تحاول تجاوز تاثيرات هجوم دموي استهدف في 18 مارس/آذار الماضي متحف باردو الشهير وسط العاصمة تونس، اسفر عن مقتل شرطي تونسي و21 سائحا اجنبيا وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.
والاثنين توقعت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي الرقيق أن يخسر اقتصاد بلادها في 2015 مليار دينار (أكثر من 450 مليون يورو) بسبب تداعيات الهجوم على فندق سوسة.
والسياحة أحد اعمدة الاقتصاد في تونس اذ تشغل اكثر من 400 الف شخص بشكل مباشر وغير مباشر وتساهم بنسبة 7 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي وتدر ما بين 18 و20 بالمئة من مداخيل تونس السنوية من العملات الاجنبية.
&
&